الرئيس التركي : سنحشد قواتنا لقتال ما تبقى من تنظيم داعش في سوريا بعد إنسحاب الأمريكان

كريترنيوز/انقره/ وكالات

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الجمعة إن بلاده ستتولى المعركة ضد تنظيم داعش في سوريا مع سحب الولايات المتحدة قواتها من هناك، في أحدث تغير تسبب فيه التحول المفاجئ في سياسة واشنطن.

وقال الرئيس التركي في خطاب باسطنبول إن بلاده ستحشد قواتها لقتال ما تبقى من تنظيم داعش في سوريا وسوف تؤجل مؤقتا خططا لشن هجوم على المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا.

كان أردوغان قد أعلن قبل أيام عن خطط لبدء عملية شرقي نهر الفرات في شمال سوريا لطرد وحدات حماية الشعب من المنطقة التي سيطرت على معظمها.

وقال هذا الأسبوع إن الحملة قد تنطلق في أي وقت. لكنه أشار يوم الجمعة إلى قرار ترامب واتصال هاتفي مع الرئيس الأمريكي كسببين للتأجيل.

وقال الرئيس التركي في خطاب باسطنبول ”كنا قررنا في الأسبوع الماضي القيام بتوغل عسكري شرقي نهر الفرات… تحدثنا هاتفيا مع الرئيس ترامب وحدثت اتصالات بين دبلوماسيين ومسؤولين بالأمن وأصدرت الولايات المتحدة بيانات، وقد دفعنا هذا إلى التريث لبعض الوقت“.

وأضاف أردوغان ”أرجأنا عمليتنا العسكرية ضد (المقاتلين الأكراد) في شرقي نهر الفرات حتى نرى على الأرض نتيجة القرار الأمريكي بالانسحاب من سوريا“ مؤكدا أنها ليست ”فترة انتظار مفتوحة“.

واختلف البلدان العضوان -امريكا وتركيا – في حلف شمال الأطلسي بشأن سوريا حيث تدعم واشنطن وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية.

وتعتبر تركيا الوحدات منظمة إرهابية وفرعا لحزب العمال الكردستاني الذي يقاتل الحكومة التركية للحصول على حكم ذاتي للأكراد في جنوب شرق تركيا.

وهددت قوات كردية في سوريا مدعومة من واشنطن اليوم الجمعة بترك القتال ضد تنظيم داعش لحماية أراضيها في حال وقوع هجوم تركي.

التعليقات مغلقة.