بعد زيارته لجرحى إنفجار المصفاة بمستشفى المصافي في البريقة ، رئيس إنتقالي العاصمة عدن : هذه هي عدن كما نعرفها ” شجاعة، تضحية، مهنية وحرفية عالية

كريترنيوز/العاصمه عدن/خاص

زار الدكتور عبدالناصر الوالي رئيس القيادة المحلية للمجلس الإنتقالي الجنوبي بالعاصمة عدن، عصر اليوم السبت جرحى إنفجار المصفاة بمستشفى المصافي بالبريقة.

واطلع الوالي على حجم الاصابات الذي تعرض لها حوالي 25 من العمال وكبار المشرفين بسبب الرذاذ المتطاير لحظة إنفجار خزان المصفاة الثاني .

وحيا الدكتور الوالي الروح الشجاعة التي تمتع بها هؤلاء العمال الابطال من خلال مكافحة الحريق ومحاولة منع انتشاره وازالة الخطر عن المصفاة في الوقت الحالي ، متمنياً لهم موفور الصحة والشفاء العاجل .

وتحدث كبير مشرفي عمال المصفاة ” الذي اصيب ايضاً في الإنفجار ” للدكتور الوالي، عن طلب العمال الجرحى بالسماح لهم بالعودة الى العمل لتأدية عملهم واكمال واجبهم في رغبة تمثل منتهى الإخلاص والانتماء والبطولة .

كما قدم عمال المصفاة شكرهم الجزيل للدكتور الوالي على هذه اللفتة الكريمة بالزيارة ، معبرين عن فخرهم واعتزازهم بما قاموا به في مكافحة الحريق و ابعاد الخطر الاكبر عن باقي خزانات المصفاة،

وقد التقى الدكتور الوالي خلال زيارتة في المستشفى ، بالأستاذ سعيد محمد بن محمد ، أحد كبار الخبراء في المصفاة ومِن منَ يتمتعون بقدر عالي من الكفاءة والنزاهة و الاخلاص في المصافي ، وايضاً بالدكتور احمد البركاني كبير الاختصاصيين والذي يتواجد الى جانب العمال الجرحى بشكلاً مستمر .

وفي ختام زيارتة تحدث الدكتور الوالي في تصريح خاص لموقع وكالة أنباء الجنوب العربي ” سمانيوز ” قال فيه : اطلعت على حجم الاصابات المتفاوتة في صفوف ابطال المصفاة وفي مقدمتهم كبير مشرفي العمال ، ولله الحمد الاصابات كانت طفيفة و الحالات مستقرة الآن.

واضاف د. الوالي : طبعاً فيما يخص الحادثة حسب ما اطلعنا عليها حتى الآن من قبل الاخوة المختصيين باشتعال النيران يوم امس في احد الخزانات التي تحتوي على كمية كبيرة من مخلفات المحروقات حيث تم افراغ الوقود من الخزانات المجاورة للخزان المشتعل الى خزانات بعيدة عن الخطر و تمت عملية تبريد الخزانات المجاورة خلال فترة تفريغها ، وحسب المعطيات ان الخزان المشتعل منذ امس سيستمر في الاشتعال حتى يحترق الوقود الذي فيه وهو امر طبيعي ومتعارف عليه ، وقد شكُلت لجنة تحقيق من قبل الجهات المختصة لمعرفة أسباب وملابسات هذه الحادثة الخطيرة والجميع بانتظار تقرير اللجنة.

كما عبر الدكتور الوالي عن شكره وتقديره لإدارة المستشفى وطاقمها العمالي من أطباء وممريضين وفنيين وجميع العاملين الذين يقومون بعملهم كما ينبغي ويقدمون الخدمة بمهنية واحترافية وانضباط .

وختمت د. الوالي حديته بالقول : هذه هي عدن كما نعرفها شجاعة، تضحية، مهنية وحرفية عالية ،
بالأمس توحد الجنوب كله ضد العمل الإرهابي في قاعدة العند رغم الغصة في القلب عند الجميع من حجم الخلل الامني الفظيع ، واليوم يتوحد الجنوب كله قلقاً على صرحه الاقتصادي الكبير مصفاة عدن رغم العبث والتخريب الكبير الذي تتعرض له.

وأسترسل د. الوالي قائلاً :
غداً 13 يناير ذكرى يوم التسامح والتصالح فكما توحد كل الجنوبيين حول حادثة العند وكارثة المصفاة نتمنى من الله ان تنفتح القلوب والعقول نحو بَعضُنَا البعض فهذا فقط هو السبيل الوحيد لاستعادة الوطن والحفاظ .

وقد رافق الدكتور الوالي خلال زيارته هذه، المهندس عادل جعفر ، رئيس الدائرة السياسية بالقيادة المحلية لإنتقالي العاصمة عدن ” كبير الموظفين السابقين في مصفاة عدن “

التعليقات مغلقة.