حزب الاصلاح اليمني وراء كل ازمات الجنوب.

بقلم/رامي الردفاني.

نتساءل دائماً في الجنوب ليش حزب الاصلاح اليمني الأرهابي
غرائزهم الغدر الوحشي والهمجي تجاه الجنوب أرضاً وانساناً وتحكمهم غرائز القتل تحت مظلة الدين على أن كون تحت أمرتهم وضالتهم.

ولكن نقول لحزب الاصلاح اليمني وازلآمه من خونة الجنوب ،أن جنوب اليوم ليس كاجنوب الأمس ، جنوب اليوم وعي وادرك من عدوه ومن صديقه وجعل لنفسه منظومة حصانة عسكرية ودبلوماسية يجابه بها عدوا الحاضر والماضي.

ولكن حزب الاصلاح اليمني الذي هو العدوا الأزلي للجنوب ،حلل قتل دماء الجنوبين في غزواته للاراضي الجنوبية باسم الدين وباسم الانتماء، وكأن القتل وحده مسموح لهم في منظورهم الحياتي تجأه ابناء الجنوب وصار القتل عندهم متلوناً ومتعددا لا استثناء فيه ،ولكن يفترض على جرباء الاصلاح اليمني المتلونة أن يكون الدين مرجعاً للسماحة والفضيلة والأخلاق والتعايش ولكن للأسف الشديد جعلوا للغة الدين شعارات فضفاضة موقرة لتدمير لكل مقومات الحياة الإنسانية في الجنوب .

التعليقات مغلقة.