المجلس الانتقالي يعقد الاجتماع السنوي لهيئاته القيادية ويناقش مستوى الأداء في العام ٢٠١٨

كريترنيوز /عدن/ خاص

ترأس الرئيس القائد / عيدروس قاسم الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، الاجتماع القيادي السنوي الأول للمجلس، اليوم الثلاثاء، والذي يُعقد تحت شعار “نحو الارتقاء بعمل المجلس وتعزيز بنائه المؤسسي وحضوره الوطني”، بحضور هيئة رئاسة المجلس والقيادات المحلية للمحافظات ورؤساء دوائر الأمانة العامة ولجان الجمعية الوطنية.

واستعرض الاجتماع التقرير السنوي للمجلس الانتقالي الجنوبي للعام الفائت 2018، وأهداف وأهمية التقرير الشامل و الآليات التي اتبعت في إعداده.

واحتوى التقرير السنوي على عدد من التقارير حول أداء هيئة رئاسة المجلس الانتقالي، وتقريرا للجمعية الوطنية، ومركز دعم صناعة القرار، واستعراضا لسير أداء الأمانة العامة.

وأشاد الاجتماع بأهمية التقرير السنوي المقدم إليه كونه اعتمد على البيانات والمعلومات المرفوعة من قبل هيئات المجلس الانتقالي في نشاطها للعام 2018، وتزويد أصحاب القرار في المجلس بالمعلومات والأرقام والنسب ومدى تحقيقها للأهداف والخطط المرسومة سابقا وهو ما يساعد في رسم السياسات واتخاذ القرارات المساعدة في تحقيق توجهات المجلس على الصعيد الداخلي والخارجي.

وفي الاجتماع شدد الرئيس القائد/ عيدروس قاسم الزُبيدي، على أهمية هذا اللقاء القيادي السنوي الأول في هذا العام وتدشين العام الجديد بخطط وبرامج جديدة، مؤكداً أن عام 2019 سيكون عام التمكين.

ولفت إلى ن المجلس استطاع فرض القضية الجنوبية في مختلف المحافل الدولية وجعلها حاضرة بقوة في أية قرارات محتملة لحل قضية اليمن بشكل عام.

و اطلع الرئيس الاجتماع على نتائج اللقاءات الخارجية للمجلس، مشيرا إلى علم المبعوث الدولي ومن خلال اللقاءات المتعددة معه ألا حل لقضية اليمن إلا بحل القضية الجنوبية.

وأضاف :”سنستمر في نضالنا مع كافة القوى المؤمنة باستعادة الدولة، وسنبقى على الأرض مهما كلفنا ذلك، ولن نتخلى عن دماء الشهداء الذين ضحوا في سبيل أرضهم”، معلنا عن مشروع قادم لتأهيل الشباب والكفاءات الجنوبية من حيث التدريب والتأهيل.

وأثنى القائد على ماتقوم به مكاتب المجلس الانتقالي في الخارج في توطيد علاقة المجلس بمكتب المبعوث الدولي والمنظمات الدولية.

وأوضح أهمية اللقاء لتقييم الأداء في العام الفائت والوقوف أمام الايجابيات وتطويرها وتلافي السلبيات.

وقال “إن شعب الجنوب يُولي المجلس الانتقالي ثقة كبيرة، وبإذن الله سيكون المجلس وكافة أعضاؤه عند مستوى تلك الثقة”.

من جهته قال الأمين العام للمجلس الانتقالي الجنوبي أحمد حامد لملس، إن الجميع سيشارك في عملية تقييم الأداء للعام الفائت وتدشين خطة العام الجديد الحالي.

وأضاف “أن التقييم يهدف إلى السير بخطى ثابتة وصحيحة يستند إليها المجلس نحو بناء الدولة الجنوبية القادمة على أسس قانونية وإدارية سليمة”، متمنيا الخروج بمقترحات إيجابية لتطوير الأداء في العام الحالي.

وتناولت النقاشات التي أثارها المشاركون عددا من الملاحظات والصعوبات التي تم تسجيلها خلال تنفيذ خطط وبرامج العام الفائت، ووضعوا مقترحات وأفكاراً تم تضمينها كمخرجات وتوصيات للاجتماع سيتم الأخذ بها في خطط العام الحالي.

التعليقات مغلقة.