“هؤلاء هم ناهبو ثروات الجنوب والمستحوذون على نفطه ومناجم ذهبه”

 
السفير / علي عبد الله البجيري.

تداول ناشطو مواقع التواصل الإجتماعي مؤخرا مقطع فيديو مأخوذ من محاضرة شاركت فيها في نادي الصحافة السويسري في يناير ٢٠١٨م ، كان الحديث يدور حول حقيقة ثروات الجنوب من ذهب ونفط واين تتواجد حقولها ومناجمها ومن ينهبها ويستحوذ عليها. وقد تطرقت الى ما كشفه لي الصديق الخبير الروسي سيرجي نيكلايف من معلومات عن نفط الجنوب والحقول الغير معلنة وكيف يتم نهبها من قبل شركات غربية بمشاركة نظام صالح وعصابات ال الأحمر وقوى قبلية وعسكرية متنفذة. وبما إن هذا الموضوع قد اثار إهتمام الرأي العام كونه كشف حقيقة النهب لثروات الجنوب منذ قيام الوحدة اليمنية عام 1990 م وحتى 2015 م، أجده من المناسب ان اوضح عدد من الحقائق المرتبطة بسياق هذا الموضوع.
يكشف الخبير النفطي ”سيرجي نيكلايف” عن التالي:
  1 – هناك العديد من القطاعات النفطية التي لم يعلن عنها، وكلها تقع في الجنوب ومنها  – القطاعات ( 93-94-95- 96 ) في سقطرى .  – والقطاعات ( 46- 61- 62- 63 ) في خليج عدن، والقطاعات ( 22- 23- 24 ) في البحر الأحمر . مؤكدا على أن شركات النفط الغربية هي من تقوم بنهب الثروات النفطية والغازية بدون أي حسيب أو رقيب متقاسمة تلك الثروة من الرئيس السابق والقوى المتنفذة في البلاد. لذلك فان لتلك الشركات دور في إعاقة اية مساعي للتغيير في البلاد.  وكشف الخبير” نيكلايف” عن ما قام به من دراسات إحصائية، مستخلصا منها ” بان ما يقارب من 400 مليار دولار من عائدات النفط في الجنوب وحدها، تم الاستيلاء عليها ونهبها من قبل تلك الشركات الغربية مع متنفذين في الحكم اليمني ، ومنهم الرئيس السابق “صالح” والجنرال ” الاحمر” ، واولاد الشيخ الاحمر، ومجموعة من المقربين من القبيلة والعسكر في اليمن”.

2 – الموضوع الثاني كان عن مناجم الذهب في حضرموت وهذه هي التفاصيل الموثقة :
 يتواجد في غرب مدينة المكلا تحديدا في شعب المنسي 10 مناجم.د للذهب. و اعتمادا على مخطط حجم الإنتاج ،  فتشمل القائمة مناجم في حضرموت التي كانت ضمن المحضور العلم بها ويجهلها حتى ساكني المنطقة نفسها. ومع ذلك فإن أكبر مناجم الذهب في الجنوب مملوكة لعصابات الفيد  الهمجمي ويتقاسمها اولاد الاحمر والرئيس الصريع صالح وإخوانة ورجال الدين المتشددين المتحكمين بخيوط الارهاب الدولي العابر للحدود وهذه هي تفاصيلها :
ينتج منجم M1 أكثر من مليون أوقية من الذهب سنويًا. و 1.2مليون اوقيه ينتجها منجم M2 ويعتبر الاكبر. والذي تمتلك شركة جنوب افريقية فيه حوالي30% . منجم M3 ينتج سنويا 488 ألف أوقية من الذهب. وهو هو فقط جزء من عمليات كبرى للبحث عن الذهب في صحراء حضرموت، وتمتلكه شركة تابعة للجنرال علي محسن وحميد الاحمر. الشركة لاتصدر بيانات الإنتاج، وتم مؤخرا اغتيال احد الخبراء المتخصصين في قطاع الانتاج لهذا المنجم. هناك منجم اخر وهو منجم M4 معدل الإنتاج فيه: 5.1 آلاف أوقية، وهو منجم لشركة يملكها كل من عبدالوهاب الانسي و محمداليدومي”. منذ عام 1997، أنتجت الشركة أكثر من 4.5 ملايين أوقية من الذهب. منجم M5 هو منجم للذهب والنحاس، وهو واحد من اهم المناجم المملوك لشركة يملكها رجل الاعمال الحوثي فارس مناع وشريكه شاهر عبدالحق, 1998 م . منجم اخر وهو منجم  M6 ، ومعدل الإنتاج فيه يصل الى : 440 ألف أوقية، وهو يقع “غرب المكلا في منطقة الصحراء، وتقوم بالإنتاج فيه شركة  مملوكة للشيخ عبدالله بن حسين الاحمر و50%لشركة تركية. وبدأ إنتاجه عام1995. منجم M6 معدل الإنتاج: 400 ألف أوقية يمتلك منجم شركة تابعة لمحمد علي محسن والشيخ ابولحوم. منجم M7 وبدأ العمل في الحفرة الرئيسية المفتوحة داخل المنجم منذ 1980على يد السوفييت، استمر في العمل حتى العام الحالي. وقد اجريت عمليات تطوير و تنقلات اخرى للبحث عن معادن تحت الأرض بالقرب من X2 حيث تقوم شركة تركية بالبحث والاستكشاف والاستخراج وتملك 30% والبقية يملكها رجل الاعمال حميد الاحمر والتي قامت بتصدير 6.7 مليون اوقية حتى 11 يناير 2015. هناك منجم اخر وهو M8 الإنتاج فيه هو 490الف أوقية ويحتوي على حفرة مفتوحة بجانب منجمين تحت الأرض يعرفان باسم “X16″وX17″ ، واعتبارًا من 31 ديسمبر/ كانون الأول 1998، بلغ احتياطه المثبت والمحتمل من المعادن 4.5 مليون أوقية من الذهب، والذي وصل الإنتاج ما بين 975 ألفًا إلى 1.075 مليون أوقية في 2016 بتكلفة تصل مابين 780-850 دولارًا لكل أوقية. ومن المتوقع ازدياد حجم الإنتاج ليصل إلى ما بين 980 ألفًا إلى 1.5 مليون أوقية بتكلفة تتراوح ما بين 520 إلى 550 دولارًا لكل أوقية.
 
3 الموضوع الثالث كان عن نهب تماسيح معاشيق لحوالي (13.4 مليون دولار) من حساب محافظة عدن دون موافقة المحافظ عبدالعزيز المفلحي وتم ذلك اثناء غياب المحافظ وهو ما  ادى به إلى تقديم استقالته ،موثقا كل تفاصيل  فساد حكومة بن دغر المطاح بها لاحقا .
4  الموضوع الرابع يتعلق بالشركات الوهمية ودورها في نهب ثروات الجنوب. فبحسب تحقيق اجراه موقع ”يافع نيوز ”هناك 184 شركة عاملة بينها 111 شركة وهمية تدفع للجيش مقابل حمايتها ”51 مليار و 197 مليون ريال ” وكل هذه الشركات والحقول تقع في الجنوب والتفاصيل كاملة في موقع يافع نيوز .
5 الموضوع الخامس يتصل بواحد من الحقول الخاصة والذي تتملكه القوى الشمالية المتنفذة ، وهوا ما تم الكشف عنه يوم 18 يناير 2019م ويقع في منطقة العقلة بمحافظة شبوة الجنوبية،هذا الحقل مساحته 62 كيلو مربع
بالوفاء والتمام تحتوي على
40 بير نفط تقريباً داخل حقل العقلة وتتواجد فيه مصفاة صغيرة تكفي للانتاج اليومي الذي ينقل بواسطة الشاحنات
ويباع في الداخل اليمني في السوق السوداء.
الواضح من الصور المرفقة مصفاة النفط ومقر شركة OMV
والمربعات الصغيرة لأبار النفط في حقل العقلة الذي سقط مؤخرا واصبح تحت سيطرة قوات النخبة الشبوانية
اردت بهذا ان أوضح للقراء ولمن اطلعوا على مقطع الفيديو المتداول، خلفيات محاضرتي في نادي الصحافة السويسري في يناير عام 2018 ، ومصادر المعلومات التي استندت اليها، وبهذا اكون قد وثقت هذه المعلومات ليعرف الأقليم والعالم حجم الظلم الذي يعانيه أبناء الجنوب، والهدف من ذلك التوثيق هو كشف الحقيقة ليعلم ابناء الحنوب من يتحكم ويستحوذ على ثرواتهم.
 وبهذا اكون قد وثقت هذه المعلومات  قبل ان يغادرنا التاريخ.
وحتما سيأتي الوقت الذي فيه يسترد شعب الجنوب ثرواته وخيرات بلده.

التعليقات مغلقة.