المأمور محمد البري والقائد كمال الحالمي يُدشنان حملة مناهضة ظاهرة حمل السلاح بالمنصورة

كريترنيوز/عدن/ علاء بدر

انطلقت صباح اليوم في مديرية المنصورة الحملة التوعوية المجتمعية لمناهضة ظاهرة حمل السلاح في مدينة عدن تحت شعار “سلاحُك يُدمِّر مدينتي”.

حيث دشَّن فعالية الانطلاق التي أقيمت في محيط دوَّار كالتكس الأستاذ محمد عمر البري مدير عام مديرية المنصورة وأخيه القائد كمال مطلق الحالمي قائد كتيبة الاحتياط الثانية قائد قطاع المنصورة، بمعية فريق منظمة تجديد للتنمية والديمقراطية المكوَّن من كوكبة شبابية ونسائية وأشبال وزهرات أعطت للفعالية رونقاً منقطع النظير قادهما الشابان نادر نوشان خان رئيس حملة مناهضة ظاهرة السلاح، ومحمد شهاب نائب رئيس الحملة.

وفي هذا الصدد قال المأمور محمد عمر البري “نحن سعداء بأن يتم تدشين حملة منع حمل السلاح في المنصورة، بتفاعل كبير من المواطنين، الذين يؤيدون قيام مثل هذه الحملات لجعل المديرية خالية من مظاهر السلاح”، مضيفاً أن مدينة عدن عُرِفت عنها الطابع المدني وحب أهلها للسلام، مُرحِّباً بفريق “تجديد” المشرف على الحملة، ومعبراً عن تفائله من نجاحها سواء على المستوى الرسمي، أو الشعبي.

كما أشاد بِحُسْن التنظيم الأمني الذي قامت به كتيبة الاحتياط الثانية وقطاع المنصورة في تأمين مكان انطلاق فعالية التدشين، وتسهيل حركة السيارات بصورة احترافية عكست الروح العالية التي يتمتع بها أسود الكتيبة والقطاع، جنباً إلى جنب مع زملائهم من رجال مرور العاصمة عدن ومديرية المنصورة.

من جانبه أبدى القائد كمال مطلق الحالمي استعداده لتسهيل عمل الحملة الإعلامية التوعوية المجتمعية لإنهاء ظاهرة حمل السلاح والتجول به في الشوارع، داعياً المسلحين إلى نبذ هذه الظاهرة والاندماج مع المجتمع لرسم نمط حياة خالي من السلاح، مشيراً إلى أنه يتوقع أن يستفيد المواطنون جراء تنفيذ هذه الحملة في المنصورة من خلال تعزيز الاستقرار الأمني وتدعيم السلم الاجتماعي، وكذا تلاشي حوادث السرقات والمخدرات، بالإضافة إلى تحوُّل عشرات المسلحين من عصابات مسلحة إلى شباب مثقفين؟ وفاعلون في نهضة الوطن.

كما لفت الرفيقان المأمور محمد عمر البري والقائد كمال مطلق الحالمي بالشكر إلى الدور البارز للأخوين اللواء الركن شلال علي شائع مدير أمن العاصمة عدن والقاضي فهيم عبدالله محسن عضو مجلس القضاء الأعلى رئيس محكمة استئناف العاصمة عدن في إبصار هذه الحملة النور، معلنة عن ولادة مرحلة جديدة من التطبيع المدني في الحياة العامة بمدينة عدن.

ومن المؤكد أن تحظى الحملة بتأييد شعبي واسع لما لها من أهداف سامية أهمها القضاء على إطلاق الرصاص في مواكب الأفراح ومجالس المناسبات والتي تقوم بتنفيذها منذ مطلع ديسمبر الماضي كتيبة الاحتياط الثانية وقطاع المنصورة بقيادة القائد كمال مطلق الحالمي قائد الكتيبة والقطاع والتي أسهمت في الحد من مظاهر الأعراس التي تستخدم الرماية بالذخيرة الحية في مواكبها بمديرية المنصورة بالتنسيق الكامل مع أقسام شرطة المديرية وهي: (المنصورة، والقاهرة، والدرين، وكابوتا).

حضر فعالية التدشين في المنصورة العقيد حسين صالح مسهر مدير قسم شرطة المنصورة، بالإضافة إلى عدد من الشخصيات الشرطوية، والمدنية، وشخصيات اجتماعية.

التعليقات مغلقة.