المتحدث الرسمي لأمن عدن: إجراءات الدفن بشرطة الممدارة لجثة مجهولة الهوية.. سليمة ووفق الإجراءات الرسمية.

كريترنيوز/العاصمة عدن/خاص

قال المتحدث الرسمي باسم إدارة أمن عدن النقيب عبد الرحمن النقيب، إن إجراءات دفن جثة مجهولة الهوية من قبل شرطة الممدارة كانت سليمة وتم إتباع كافة التدابير الرسمية حيال ذلك.

موضحًا أن الجثة التي عُثِر في منطقة غير مأهولة شرق مدينة الممدارة تمت معاينتها من قبل التكنيك الجنائي وبحضور شاهدين، كانت شديدة التعفن ومبتورة القدمين واليدين ومقطوعة الرأس وجرى عمل محضر رسمي بذلك تمهيدًا لإحالة القضية إلى النيابة.

وأشار النقيب إلى أن مدير شرطة الممدارة الرائد “صلاح شيخ” قام على الفور بإبلاغ العمليات والتي بدورها احالت الجثة إلى مستشفى الجمهورية حيث افاد القائمون على ثلاجة المستشفى بأن لديهم تعليمات صريحة من قبل رئيس النيابة بعدم قبول أي جثة مجهولة الهوية بالإضافة إلى أن الجسد الذي لم يبقى منه سوى الجذع شديد التعفن وفي طور التحلل.

ولفت النقيب إلى أن شرطة الممدارة حاولت مع ذلك نقل الجثة إلى ثلاجة مستشفى 22 مايو، غير أن إدارة مستشفى 22 مايو أبلغتهم أيضًا بعدم تمكنها من قبول جثة مجهولة الهوية وتكرر الأمر كذلك مع مستشفى الصداقة.

ولفت النقيب الى أن عمليات القيادة والسيطرة إزاء ذلك قامت بإبلاغ إدارة السجل المدني في عدن لإستخراج أمر دفن رسمي حيث تمت عملية الدفن في مقبرة الرضوان على أن تستكمل الإجراءات القانونية وجمع الإستدلالات والتحري بخصوص القضية الجنائية في ضل إضراب النيابة لا زال مستمراً.

وأكد النقيب بأنه لم يكن ممكنا الاحتفاظ بجذع المجني عليه شديد التعفن بداخل شرطة الممدارة بعد رفض المستشفيات الرسمية وبتعليمات من النيابة العامة إدخال أي جثة مجهولة الهوية إلى ثلاجة الموتى.

التعليقات مغلقة.