المركز الوطني للدراسات والتنمية ينضم ورشة عمل”التصالح والتسامح مدخل للتوافق الوطني الجنوبي

كريترنيوز/العاصمه عدن/خاص

برعاية المجلس الانتقالي الجنوبي نظم المركز الوطني للدراسات والتنمية في العاصمة عدن، صباح يوم السبت الموافق 2 فبراير الجاري وبحضور الأخوة د. انيس يوسف لقمان نائب رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي والأخ احمد حيدرة سعيد عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي ود. صباح احمد شرف عضو اللجنة الاقتصادية في الجمعية الوطنية ورشة عمل بعنوان”التصالح والتسامح مدخل للتوافق الوطني الجنوبي”.

وفي الجلسة الافتتاحية التي بدات باية من الذكر الحكيم القى الأخ نصر هرهرة رئيس المركز كلمة ترحيبية للمشاركين من مختلف النخب السياسية الجنوبية متمنيا لهم الخروج بنتائج إيجابية من خلال النقاش وتبادل الرؤى السياسية والوصول إلى التفاهمات التي ستساعد على تجاوز مثالب الماضي وطي صفحات مؤلمة في حياة الجنوبيين والاصطفاف على ارضية صلبة معززة بالمحبة والإخاء وإعادة الثقة فيما بينهم.

كما القى الاستاذ احمد حيدره سعيد كلمه اكد فيها على أهمية التصالح والتسامح الجنوبي وتجاوز عثرات الماضي والاستفادة من العبر والدروس وعدم تكرارها.

هذا وقد تمخض عن الورشة والتي شارك فيها اكثر من ثلاثين شخصا، ممثلين عن مكونات سياسية وثقافية واجتماعية وأكاديمية جنوبية عددا من الأفكار والآراء، أبرزها:

1-تبني مبدأ التصالح والتسامح كقيمة إنسانية وأخلاقية وثقافية من خلال وسائل الاعلام المختلفة ونأي الخطاب الاعلامي عن تأجيج الصراعات والحفاظ على وحدة النسيج الاجتماعي الجنوبي.

2- الاهتمام بالنشء والشباب من خلال النشاط التوعوي المباشر وغير المباشر في المستويات التعليمية المختلفة لتأصيل مبدأ التصالح والتسامح في المناهج التعليمية.

3- تشبيك وحدة النشاط من القوى الاجتماعية والثقافية والمهنية المختلفة في الجنوب للعمل من اجل تعزيز قيم التصالح والتسامح.

وقد أوصى المشاركون القوى السياسية والمكونات الجنوبية المختلفة بالالتقاء حول طاولة الحوار لتقارب وجهات النظر وإزالة الخلافات والتباينات السياسية فيما بينها.

وفي ختام الورشة وجه المشاركون تحية إجلال للشخصية الوطنية فقيد الكلمة الحرة الاستاذ هشام باشراحيل رئيس تحرير صحيفة الأيام التي كانت وما زالت منبرا أمينا للحراك الجنوبي السلمي.

كما دعا المشاركون إلى تكريم الفقيد باشراحيل الذي وهب حياته رخيصة من أجل الوطن الجنوبي معرضا حياته للخطر، وقد ناله وأسرته ومقر صحيفته في صنعاء وعدن الاعتداء المسلح الغاشم، كما أودع رهن الاعتقال دون مسوغ قانوني، مما أدى إلى تعرضه لمخاطر صحية، كانت سببا في وفاته.

حضر جلسة افتتاح الورشة والتي ادارتها الاعلامية وعضو لجنة الإعلام في الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي نادرة عبد القدوس.

وقدم الورقة الاساسية القاضي صلاح راشد .

التعليقات مغلقة.