الرصاص الراجع .. يهدد الجميع

كتب/
دهمس محمد “أبومرسال”

لقد اصبحت ظاهرة اطلاق الرصاص في الاعراس والمناسبات احدى الظواهر الخطيرة التي تهدد المجتمع العدني والذي اصبح سكان عدن يعاني من انتشارها وبصورة مخيفة ، حيث خلفت هذه الظاهرة كثير من الضحايا نتيجة الرصاصة الطائشه او نتيجة انحراف او انزلاق السلاح الناري او كما هو متعارف علية.

لقد تطرقنا على كثير من الظواهر الخطيرة وتم معالجة الامر وحل القضية جذريآ ، غيرر هذه الظاهرة ظاهرة اطلاق الرصاص في الافراح والمناسبات فلم نلأقي لها حلآ نهائيآ ولم يتم استئصال هذه الظاهرة السيئة مع اننا تكلمنا عليها حتى تكسرة اسنة اقلامنا وحذرنا منها مرارآ وتكرارآ ولكن لاحياة لمن تنادي لم نشاهد اي حلول جذريه او قرار صارم ينفذ على ارض الواقع ضد كل من يخالف و يستهين بارواح الناس ولا يبالي بدماء الابرياء والمساكين الذي صار الكثير منهم يخرج من منزله وهو يتلقن بالشهادة خوفآ من هذه الافعال الطائشة الذي تستهدفهم في كل مرة بدون حق او وجة.

ان هذه السلوكيات السلبية هي اكثر مايهدد السلم الاجتماعي حيث تعتبر مصدر اقلاق للسكينة العامة وعنصر تهديد لأمان المواطن ، فانتشار السلاح أمرآ مرفوض تمامآ ، لان كثير من الاحصائيات تشير الى ان الطلقات النارية العائدة من السماء ( الراجع ) تتسبب باكثر من 45 % من الاصابات الحالية في المستشفيات والمراكز الطبية وهذا رقم مخيف جدآ فنقول لهؤلاء (يكفينا حقآ مانعيشه من معاناة فلا تزيدوا الطين بله) عودوا للعقل والصواب.

لقد انتشرت هذه الظاهرة في الاونة الاخيرة وبكثرة في عدن وهذا يعتبر بالاساس ظاهرة دخيلة على عاصمتنا الحبيبة وهي افعال تدل على الانحراف السلوكي وتخلي ابناء عدن عن طابعهم المدني وقتل الشهامة المعهودة في نفوسهم والذي تعد هذه الاعمال اختراق لسيادة القانون وانتشار الفوضى والنزاعات في مختلف ضواحي عدن وهذا الذي لن يرضاة اي مواطن حر في العاصمة عدن.

وقبل الختام نقف تقديرآ واحترامآ لكل الشرفاء في عدن ونطالب منهم التعاون والوقوف صفآ واحدآ مع رجال الامن ممثلآ بمدير امن العاصمة عدن اللواء شلال علي شايع الذي املنا فيهم كبير بعد الله عزوجل ، نقول لهم اضربوا بيد من حديد كل البلاطجة والمتشدقين ونحن معكم ولن نحيز عنكم ابدا ، وعلى المعنيين ان يفهموا ان الفرحة في القلوب وليست بازعاج الاخرين ، تحياتي لمن يستوعب والله على مانقول شهيد.

التعليقات مغلقة.