مسعدة ربـــة عقوق …!!

أحمد الدقل
كاتب جنوبي

لا شك بأن الولاء والتبيعة بين ماتبقى من بعض النفوس الرخيصة من أبناء جلدتنا الجنوبيين لازالوا يتبعون بولائهم لمن ينفق عليهم الأكثر بعد أن كانوا تحت خضوع النظام السابق الذي إشترى ذممهم بأرخص ثمن للسيطرة عليهم وتقييدهم للولاء الممنهج والتبيعة الخاصة له.

فهم أرخص مما نتوقع واليوم بعد ذهاب من إشتراهم ورحيل نظامه يلجأون للأخر على نفس المنهج ونفس الخضوع والإنحطاط في سبيل البقاء والإستمرار على نفس الحياة لديهم حتى لا تضيع مصالحهم التي إكتسبت على حساب إخوتهم وأبناء جلدتهم .

فبالأمس يصنعون التوتر بقلب العاصمة ليشغلون الشعب والرأي العربي والعالمي بأن هناك خلل بين الجنوبيين ولن يستطيعون بناء دولتهم الجنوبية اي بالمعنى العام (مختلفون) ومن ثم يحركون إجندتهم على حدود أرض الجنوب وماحصل في شبوة وفي عاصمتها يفضح كل مخططاتهم المكشوفة فتنطلق إجندتهم من ثم الى سقطرى عاصمة المهرة فيفشلون ويعودون الى معسكراتهم التي باتت بين قوسين أو ادنى على زوالها ورحيلها .

فلنقولها وبكل صدق وكل ثقة بأنهم زائلون وراحلون ومنبوذون من أرض الأبطال والأحرار والشهداء فلن تدوم تربيتهم وولائهم ولن يستطيعون تنفيذ مايكيدون ومايخططون .
فجنوب اليوم غير جنوب الأمس ..إنتهى

التعليقات مغلقة.