( رجاجيل في سراويل )

بقلم/
ناصر العيشي

أتوجه باللوم و العتب على اللجنة التي أسندت مهمة أمن عتق إلى المؤسسات العسكرية الحكومية ، و هي تعلم قضايا القتل التي حصلت بين أسوار تلك المؤسسات و وسط عتق و باللبس العسكري و تلك المؤسسات في سبات عميق ..

أعتقد أن قوام لجنة الهدنة و الصلح المكون من مشايخ القبائل و رجال الدين الذين يعتزون بالعزوة القبلية و الاعتداد بالمؤمن القوي في عتاده لا في إيمانه قد مالوا إلى المثل الشعبي القائل : ( عز القبائل في بنادقها ) ، و لذلك أعطوا أمن عتق لمن لايؤتمن عليه ، و أبعدوا النخبة التي أشاد بفعلها في الضبط القاصي و الداني .

و لم يجف حبر الاتفاق حتى رأينا السلاح منتشرا بين المدنيين في شوارع عتق ، و شهد السبت الماضي 6/29 إطلاق النار على اثنين و إصابة إحدهم في بطنه و الآخر في يده ، و كأنّ الداعين للانفلات قد حققوا مرادهم بالغلبة على النظام بالانتقام .

و لكي تتأكد أن مرادهم قد تحقق فلتشاهد الأطقم غير المرقمة و العساكر المسرولة الذين يجوبون الشوارع بلا واجبات عسكرية أو مهام أو تكليف معين ؛ أليس هذا على مستوى الفرد أوالجماعة انتحال شخصية في أعلى مراتبها (المراتب العسكرية) ؛ إذن من يحاسب من ؟؟

أطقم عسكرية وأفراد يتنمرون على المواطن في الشوارع والأسواق بلا وجه حق ، ثم جاء اليومان الأسودان ليرعبا السكان الآمنين والمسالمين في بيوتهم ، و قبلها يقولون : شبوة أولا !!

أسقطونا من اهتماماتكم ، واتركوا خيارنا الشعبي الذي أعلنته المسيرة الشعبية الداعية إلى خيارها العسكري في صيانة أمن عتق للنخبة التي بيّنت عجز المؤسسات العسكرية الحكومية بضبطها للجناة و لمنع السلاح في عتق .

خلافكم مع النخبة غايته استدعاء وحدات عسكرية من خارج المحافظة لغاية معلومة هدفها جر المعارك إلى المناطق المحررة بعدالتوافق الشمالي بين فرقاء صنعاء ومأرب ، وكونوا رجاجيل في سراويل .

ناصر العيشي ، 2019/7/2 م .

التعليقات مغلقة.