«الإخوان والحوثيون» استغلال فظيع للدين الإسلامي

كتب/
عادل العبيدي
كاتب جنوبي

هكذا هم (الإخوان والحوثيون) يفصلون نصوص الدين الإسلامي وشواهد التاريخ فيه حسب ما تقتضيه مصالحهم الدنيوية وبما يخدم تمكين تنظيماتهم سياسيا وعسكريا واقتصاديا التي تسعى جاهدة الوصول إلى الحكم والسيطرة على سلطاتة بشتى الطرق والوسائل وكيفما أمكن ذلك ، لهذا دائما ونحن نسمع ونقرأ ونشاهد في إعلامهم وخطب وفتاوي مشائخهم عن إقران سياسات تنظيماتهم وعسكرة ميليشياتهم الموجهة نحو مراد مبتغاهم الدنيوي بنصوص من أيات القرآن الكريم ومن الأحاديث النبوية الشريفة ليلبسون فيها على أتباعهم ومن يغتر بهم يوهمونهم أنهم وفي سياستهم تلك يرجون النصرة للإسلام .
بهذه الكلمات المعدودة حصروا سعة الدين الإسلامي بما يحتويه من مبادئ وتعاليم ومعاملات كبيرة وعظيمة تخدم الإنسانية جمعا في زاوية مصالحهم الضيقة عندما قالوا ؛ (نحن الحق ومادوننا هو الباطل ، حتى الذين هم بين الحق والباطل هم في باطل) ، حسب وصفهم ، إلى درجة أن البعض ممن ينتمون إلى هذه التنظيمات قد ذهبوا في كتابات لهم أن خصومهم واعداءهم يعيشون حياة الفساد والمنكر والبعد عن الله ، وكثيرة هي التقارير والمنشورات والتغريدات التي زعموا بها كذبا وزيفا واحتيالا أن اليهود من عساكر بني إسرائيل يسرحون ويمرحون في الجنوب وخاصة في جزيرة سقطرة وبحماية قوات الانتقالي ، أي أفتراء حقير هذا ؟! ، تحقيق الأعراض السياسية لتنظيماتهم على خصومهم من خلال التشهير بهم والتحريض ضدهم باسم الدين الإسلامي أهم عندهم من إدراكهم أنهم يخوضون في استغلال فظيع للدين الإسلامي لايمت إليه بصلة .
أن ما يجترح الجنوب من أحقاد دفينة تستهدف شعبه وتحاول الانقضاض عليه من قبل جماعات الإخوان والحوثيين إلا نتيجة لتسميم أفكار تلك الجماعات بالتطرف الديني أنهم في معارك مقدسة مع الجنوبيين ، هذا الاستغلال الفظيع للدين الإسلامي المنحرف عن مبادئه السامية من قبل الإخوان والحوثيون هو الذي جعل اجنداتهم جماعات وافرادا يتدافعون منتحرين على حدود الأراضي الجنوبية يظنون أنهم في جهاد فعلا ولا يعلم هولاء الحمقى أنهم يعتدون على أمة مسلمة معصومة الدم .
وهذا مايعيشه اليوم أبناء شبوة الاحرار من ممارسات إخوانية من قمع واعتقالات واغتيالات وصلت إلى حد قتل من يجدونه رافع علم الجنوب أو صورة الرئيس عيدروس الزبيدي إلا نتيجة الاستغلال الخاطئ والفظيع للدين الإسلامي من قبل الإخوان والحوثيون ضد شعب الجنوب الذي عرف يقينا مدى انحراف تلك التنظيمات المتطرفة الإرهابية عن مبادئ وتعاليم الدين الإسلامي الحقة ، وعرف أيضا أن الدفاع عن أرضه وعرضه وماله من عدوان تلك التنظيمات المتطرفة الإرهابية مشروع في ديننا الإسلامي .

التعليقات مغلقة.