قرى ما بين القطبين

كتب/
صالح عبدالله العمودي
كاتب جنوبي

النعيم ، الجعش ، المساني ، وعلى الضفة الأخرى البندر والمدرگ ، يعيشون سكان هذه المناطق مٱساة لا تقل عن معاناة العالقين الذين ينقطعون على ضفاف وادي عثرب ( امبسطي ) لمروره وسط الخط الدولي الرابط بين عدن والمكلا
يربط هذه القرئ الاكثر كثافة سكانية على مستوى المديرية خط اسفلتي بطول 9 كيلومترا مربع يمتد من مركز المدينة وصولاً الى البندر الساحلية ،
يمتلك هذا الخط أهمية بالغة لمروره بأهم مناطق اكثر ثراءً انتاجياً بمختلف جوانبه زراعياً وحيوانياً وصولاُ إلى الإنتاج السمكي الذي يعدُ رافداً اساسياً للمنطقة محلياً لأكثر من 20 سيارة اسماگ وبشكل يومي كما يتم تصدير اكثر من 20 سيارة اخرى خارج المديرية ..
يرتاد هذا الخط ايضاً اكثر من 100 طالب مابين الاعدادية والثانوية وبشكل يومي وأكثر من 50 معلما متوزعين على مدارس المديرية والقرئ المستفيدة ، و10 ممرضين وأطباء وعشرات المرضى اللذين يقصدون مركز المديرية للعلاج في المستشفئ الوحيد والعيادات الخاصة ، أيضاً اكثر من 30% من سگان هذه المناطق يرتادون سوق المديرية وبشكل يومي لقضاء حوائجهم ..
تتسبب السيول وعند تدفقها إلى إنعزال كلي لقاطني تلك المناطق ، وشلل تام لسيارات الإجرة وعربات النقل والسيارات الاخرى لمروره بمنتصف الخط وإلحاق ضرراً بالغاً فيه أدى إلى فصل كل طرف عن الآخر نهائياً بسعة تغريباً 20م٢ وإعطاب آخر وبنفس التوسعة واكثر منها تغريباً بطرف الخط الآخر وفصله نهائياً بساحل البندر ليكمل طوقاً وحصاراً على مدينة البندر الساحلية والمدرگ ايضاً وعزلهما نهائياً عن المنطقة لتصبح هذه المناطق محاصره بالسيول غربا وشمالاً وشرقاً والبحر جنوباً .
إضافة السيول التي تشهدها المنطقة بسبب التغيرات المناخية التي عمت البلاد بأكملها عبئاً أثقل كاهل المواطنين وترگ معاناة بأوساطهم ، اهالي هذه المناطق في عزله تامه عن مايدور في المنطقة تماما لا منضمات داعمة تصلهم ولا جهات حڪومية تلتمس معاناتهم ولا ممثلين لهم يتابعون مصيرهم ،
سيول تعقبها سيول وإنقطاعات مستمره لمن يقطنون هذه المناطق تصل إلى ايام تفصلهم نهائياً عن سوق المديرية ..
سررنا كثيراً بزيارة لوكيل وزارة الزراعة والري مع ممثلين للمحافظة لإصلاح إعطاب ماخلفته السيول ووعوده بإصلاحها خلال فتره وجيزه ، نجدد نداءنا إلى المهندس احمد الزامكي وكيل الوزاره بإصلاح اهم منشئة حيوية تفتقدها المنطقة بأكملها

التعليقات مغلقة.