همسات لمن يحبون الصدق

كتب/
علي بن شنظور
كاتب جنوبي

اولا استميحكم العذر لاني اكتب بعد ارهاق ليلة اكرمونا فيها بقطع تام للكهرباء من صلاة العشاء حتى بعد صلاة الفجر في ظل حر شديد.. لعلكم نلتم تلك الاكرامية او نسأل الله ان لايجعلكم تنالونها من مؤسسة الكهرباء…حتى الطوارى لايردون على الهاتف.؟!

سألني بعض الاصدقاء عن سبب الانقطاع عن الكتابة على عكس المعتاد سابقا..؟فقلت لهم.. والله يا أحبتي الواقع اننا حوشنا في هذه البلاد حوش أو كما يقال ..حَنبنا حَنب في وسط محناب، المحناب (هو القفص الذي يضعونه لصيد الطيور) فإذا انتقدنا الاخطاء التي تنهك الوطن وتدمره قيل لنا ياقوم ..هذا ليس وقت النقد للسلبيات والمطالبة بالتصحيح.. واذا نصحنا من بيدهم القرار لعمل الحق وترك الباطل قالوا تنصحون من لايحترمون النصيحة واذا سكتنا..قال البعض مالكم توقفتم عن الكتابة والظهور السياسي اكيد في سبب جعلكم تصمتون أو قد بعتم القضية..الله اكبر على تلك العقول ههه المهم اقول للجميع..
ماكان لنا ان نتوقف عن الكتابة..
لولا ان الصمت ابلغ رسالة من الكلام..حينما لايكون للكلام قيمة عند من لايحبون النصيحة أويعتبرونها مجرد تنفيس عن الهموم.!

وطن تتجاذبه قوى متصارعة لامجال عند معظم القيادات لمن يتحلون بالصدق والأمانة… ولا وقت لديهم لسماع النصيحة..وطن الكل يؤكد محبته والحرص عليه.. والوطن للأسف يزداد تخريب ودمار.. القليل ممن يصدقون في أقوالهم وافعالهم.. فلا ينتهكون حقوق الآخر ولا يعبثون بالمال العام..
ولا يبسطون على الاراضي والملكيات الخاصة أوالعامة دون طرق قانونية ولم ينهبوا او يسرقوا ومازلوا على عهدهم في الصدق والامانة والتواضع.

هناك من يعملون بصمت يستحقون الثناء على صدق مواقفهم وحسن اخلاقهم وتواضعهم وعلى نزاهتم ولكنهم ضاعوا بسبب ازدحام طابور الصراع على الكراسي وطابور التطبيل.

بالقدر الذي نبارك للمحافظ الجديد لعدن الاستاذ احمد حامد الأملس تعينه محافظا لعدن وكذلك مدير الأمن الجديد ونرجو لهما التوفيق ..فإننا نتتظر ان تتحسن الخدمات فهي مقياس لنجاح أي محافظ لأي محافظة.. واذا كان التحالف العربي جادا في تنفيذ اتفاق الرياض كان من المتوقع انه قد قدم الدعم للمحافظ الجديد لانقاذ عدن من السقوط الذي تعيش فيه منذو سنوات ووضع عاجل للمرتبات والخدمات هذا مانرجوه..

همسة اخيرة..
اخي الرئيس هادي
اخي اللواء عيدروس الزُبيدي
انتم من تحكمون الجنوب وعدن.. وينتظر منكم الناس المبادرة بواجب توفير المرتبات والخدمات من أي مصدر كان.
اذا لم تتفقوا ستظلون تنتظرون مثلنا الحلول الغائبة من شبكات التواصل..! انتم قيادات عليكم واجب لوضع الحلول فلاتنتظروا الحل من الحليف الخارجي فلايهم الخارج ان يموت الناس بسبب قطع الكهرباء أو المرتبات والخدمات.. هم يعيشون في نعيم ولايهمهم طول الحرب والصراع فمن يدفع الثمن الشعب المظلوم وليس من هم بعيد عن المعاناة..لذلك بقدر سعادتكم بالالقاب وقول الناس لكم..يافخامة الرئيس ..بقدر مسؤوليتكم عند الله.. فكل راعي مسؤول عن رعيته يوم الحساب.

تحياتي للجميع

التعليقات مغلقة.