6 مليون وثيقة ما يعادل 48 طن من عهد صدام أعادتها أمريكا للعراق

كتب/
د. خالد القاسمي
كاتب جليجي

طبعا أمريكا ليست غبية أن تعيد وثائق فترة حكم صدام بسلبياتها وإيجابياتها
الرجل أعدم على ما أقترفه تجاه الشعب العراقي ويستاهل أكثر من الإعدام لأنه سبب كل ما وصلت إليه الأمة العربية اليوم

أما ما أعيد من وثائق فهي متعلقة بإعداماته لشعبه الذي كبله بالنار والحديد وجعل الأخ جاسوسا على أخيه ليعدم عوائل بل أحيانا مناطق بأكملها لأن مزاج الرئيس يريد ذلك

وتسألني هل ما تمر به عراق اليوم أفضل من عصر صدام والإعدامات على مرأى الجميع في الشوارع وبالهوية
أقول : لا طبعا
وعراق اليوم تتحكم به ميليشيات إيران الفارسية

ولكن الأمل يبقى في عرب العراق الذين يشعرون بأن جذورهم عروبية وليست فارسية كما تريدها إيران الخامينية

أما الوثائق فقد أعيد ما يتعلق بالعراق أما علاقاته مع أمريكا والعالم فلن تجدوها في هذا الكم الهائل من الأرشيف الذي أعيد للعراق

التعليقات مغلقة.