مليشيا الحوثي تحول المساجد لمعسكرات لتجنيد المسلحين

كريتر نيوز/اليمن/متابعات

تواصل مليشيا الحوثي عملياتها وممارستاها الإرهابية في اليمن، إذ تنفذ جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران هجمات بصواريخ باليستية وطائرات مسيرة.

– تحويل المساجد لمعسكرات

وحولت الميليشيات الحوثية الإرهابية غالبية مساجد صنعاء، من دور عبادة إلى أماكن للتعبئة وتجنيد عناصر مسلحة جديدة لصالح التنظيم المدعوم من إيران.

ووزعت ميليشيات الحوثي الإرهابية، عددًا من خطبائها على متن سيارات النجدة بمحافظة ذمار، وصنعاء، وعدد من المناطق الخاضعة تحت سيطرة الميليشيا، حاملين خطب الجمعة معدة سلفًا.

وتحدث الخطباء في خطبهم عن ضرورة التجنيد العاجل للشباب، زاعمين وفق تلك الخطب أن من يمتنع عن القتال في صفوف الجماعة فهو مرتزق.

وأقدمت ميليشيات الحوثي على تطويق أحد مساجد صنعاء ومداهمته؛ لإجبار خطيبه على إلقاء خطبة معممة من الجماعة.

وطوق مسلحو الحوثي جامع في حي الدائري وسط صنعاء ومداهمته، بعد رفض إمامه وخطيبه إلقاء خطبة طائفية عممتها الميليشيات بالقوة.

-استهداف المساجد

وكانت وزارة الأوقاف والإرشاد كشفت، عن إحصائية بعدد المساجد التي استهدفتها ميليشيات الحوثي منذ انقلابها حتى نهاية العام الماضي 2019.

وأكدت الوزارة في بيان رسمي، إن الميليشيات الحوثية استهدفت في أواخر 2014 وحتى أواخر 2019 قرابة 750 مسجدًا في عموم المحافظات، مبينة أن الانتهاكات الحوثية التي طالت المساجد تنوعت بين التفجير الكلي والقصف بالسلاح الثقيل والنهب لكل محتوياتها وتحويلها إلى مخازن للأسلحة، ومقرات لتعاطي القات، منها 79 مسجدًا ومدرسة لتحفيظ القرآن الكريم.

وأشارت إلى أن استهداف الأبرياء وبيوت الله عمل إرهابي، وتصعيد خطير لا يمكن السكوت عنه، مشيرة إلى أن الميليشيات لا تتردد عن سفك الدماء واستباحة المحرمات وانتهاك قدسية المساجد؛ بل ترى ذلك قربى وفقًا لعقيدتها الشيطانية، المتأصلة في أدبياتها، والمستنسخة عمليًّا من كل أعمال الفوضى الذي تقوم به إيران في المنطقة.

التعليقات مغلقة.