على الاشقاء بالتحالف إحترام إرادة شعبنا فإلى متى والصمت يسود أذهانهم على كل ما يعانيه اليوم

كتب / يوسف الحزيبي

على الأشقاء بالتحالف العربي أن يحترموا إرادة شعبنا ويحترموا المعايير التي يطالب الجميع بالتزامها من حرية وشفافية وتحقيق السلام بالمنطقة وإنقاذ البلد من المأساة التي تتوالى عليه يوماً بعد آخر…”

فإنني اقولها بصريح العبارة إن الصمت الذي ساد أذهان صناع القرار على ما يعاني به شعب الجنوب اليوم والغرق في مفاوضات وإتفاقيات مبهمة لن يتم العمل بها على ارض الواقع لن يكون على حساب الشراكة التي قبل بها شعبنا معهم…” خصوصاً وإن شعب الجنوب اليوم يعاني من حرب سياسية وخدماتية وإعلامية وعسكرية ولن يقف صامتاً أمام كل ذلك بل سينفجر بركانه وستتفجر ثورته لإنتزاع كل حقوقه المشروعة وردع المؤامرات التي تحيط به..؛

وإن المفاوضات التي قبلت بها قيادتنا السياسية في إتفاق الرياض…” هي غاية وطريق آمنت به قيادتنا السياسية لإجل تحقيق السلام وإنقاذ شعباً يعاني من ويلات وحروب ومؤامرات وليست غاية لإجل تغليب مصالح الأحزاب والشخصيات على مصلحة هذا الشعب والوطن..” وليست طريقاً لإستمرار العبث والظلم والإجحاد ضد شعب الجنوب وحرمانه من ابسط حقوقه الأساسية…” لقد طفح الكيل وبلغ السيل الزبى…” ونعيد ونكرر بأن إحترام إرادة شعبنا من قبل صناع القرار هي مسار لتوجههم الصادق في إفشاء السلام ووأد الصراع بالمنطقة بشكل عام.

وفيما يتعلق بثوابت شعبنا الوطنية فإنه قبل ممثله الشرعي لدخوله هذه المفاوضات على برنامج واضح قائم على قاعدة واضحة تم الإتفاق عليها وهي سحب كل القوى التي تشن حربها عليه اليوم في شبوة وأبين إلى مواقعها ومن حيث أتت من (مأرب اليمنية)
ومنح شعبنا حقوقه ومطالبه المشروعة وبالتالي شعب الجنوب فوض قيادته السياسية لهذا النهج”
إيماناً بهم لنزاهتهم وصدقهم ووفاؤهم من أجل تحقيق طموحاته وحقوقه.

التعليقات مغلقة.