ترتيب البيت الجنوبي أولوية قصوى

2020-09-21 11:49:50

كتب/
اللواء طيار/قاسم عبد الرب العفيف

اعرف ان ما سأتطرق اليه حساس وان البعض سيقوم بتأويل ذلك بطريقة خاطئة وان البعض سيقول مش وقته هذا الطرح والكثير من الاّراء من هنا وهناك لكن لا يوجد شيىء غير مسموح التطرق اليه خاصة وان الشأن الذي نتحدث عنه هو شأن عام وليس شأن شخصي وان الجميع مشتركون في الوطن ولهم الحق في الإدلاء بآرائهم حول مستقبله
نحن في زمن ثورة الاتصال والتواصل على نطاق واسع والكل يستطيع ان يتحول الى صحفي والى محلل وزعيم سياسي وعسكري والكل يدلي بدلوه حول كل ما يخطر على بال احد اي الجميع على المحك ولا توجد اسرار دوله او امن قومي وباستطاعة اي شخص الدخول الى أماكن كانت قبل سنوات تحمل طابع سري وممنوع الاقتراب منها فما بالك بقضية شعب مثل قضية الجنوب الذي يفترض ان تكون كل مداولاتها تأخذ طابع الشفافية والوضوح خاصة وان شعب الجنوب منخرط فيها ومشارك فيها بشكل فعال
تطورات سريعه ودراماتيكية تجري على الوضع في اليمن وفي الجنوب بشكل خاص ووصول الحرب الى نهايتها المحتومة وفي نفس الوقت على أبواب حل معظلات كبرى في الإقليم المجاور وتغييرات هائلة على مشهد التحالفات القادمة يتطلب العمل السريع في لملمة البيت الجنوبي وتحصينه من الاختراق يعتبر مهمة وطنية لابد ان تحظى بالأولوية
لا جدال بان المجلس الانتقالي أتى بتفويض شعبي ولا جدال بان المجلس اصبح يمثل القضية الجنوبية ولا جدال بان المجلس اصبح معترف فيه اقليميا ودوليًًا كما لا جدال بان هناك إنجازات قد تحققت كل ذلك لا يجب ترك الباب مغلق او موارباً امام قوى جنوبية تشاركه هم القضية الجنوبية وهي موجودة ولا يجب إهمالها وتركها …. لذلك فالمجلس بطبيعة مهمتة الأساسية هي انتقالية وحامل سياسي لها ولظرف مؤقت وتنتهي مهمته عند تحقيق المهمة الموكلة اليه وحتى نصل الى تلك المرحلة يتطلب بل الواجب ان ينفتح على بقية القوى السياسية لمناقشة قضايا تخص المستقبل قبل ان تبنى جدران سميكة بينه وبين القوى السياسية الجنوبية الاخرى وهناك من يتربص ويعد العدة لبناء تلك الجدران والعمل بهذا الامر جاري على قدم وساق وان تم ذلك سيكون تخطيها صعب وسيكلف الجنوب الكثير من الآلام
تاريخنا القريب زاخر بالدروس من الضروري التعلم منه وأخذ العبر وعدم تكرار إقصاء القوى السياسية الاخرى من المشاركة وكل ما كانت المشاركة اوسع من الطيف السياسي كلما تحصنت الجبهة الداخلية وكلما زادت قدرتنا على اجبار الغير بالاعتراف بقضيتنا وأخذ الاستحقاق الكامل دون نقصان وبالأخير لا تستطيع اي قوة ان تجبرنا عن التنازل عن حقنا الوطني المشروع ان كنا موحدين لهذا ترتيب البيت الداخلي الجنوبي يتطلب ان يكون أولى أولويات المجلس وكل القوى الجنوبية الحية وهي الضمان الأوحد وصمام الأمان لجبهتنا الداخلية للوصول الى الهدف المنشود ولا يجب أن يغيب عن بال الجميع باننا امام معظلة في غاية الخطورة تداخلت فيها المحلي والاقليمي والدولي وتضارب المصالح هي الأخطر في هذه المرحلة الحساسة من تاريخنا المعاصر ولمواجهة ذلك يتطلب الاجماع الجنوبي
ترتيب البيت الجنوبي لا تعني الدعوه لهدم ما تم بناءه او التوقف عند هذه النقطة ولكن هي دعوة لتحصين جدران البيت وزيادة سماكته لمجابهة الحجم الكبير من الاعداء المتربصين بالجنوب لتفتيته وتمزيقه و كما ان ترتيب البيت الجنوبي لا يعني تقاسم الوطائف او مزاحمة احد على الامتيازات ولكن هناك مهام نضالية ووطنية بالغة الأهمية لن تتحقق الا بمشاركة واعية من قبل الناس والقوى الذين يمثلونهم على الارض وهناك شواهد كثيره على أهمية جذب الناس ليس فقط نحو مشاركتهم في تحقيق مكاسبهم ولكن في أهمية مساهمتهم في الدفاع عنها والحفاظ عليها لذا يتطلب من المجلس فتح النوافذ والأبواب امام كل جنوبي حريص على وحدة الجنوب ومع استعادة كرامته وهويته ودولته
ترتيب البيت الجنوبي يعني قطع الطريق امام من يعتقد بانه سيكون حصان طرواده من الجنوبيين الذين عبرهم يتسلل أعداء الجنوب وبواسطتهم يمكن الدخول الى البيت الجنوبي وتمزيقه إربا أربا
ترتيب البيت الجنوبي يعني ترتيب أولويات المهام المطروحة امام الجنوب والالتفاف حولها والسير بها حتى نهاياتها وحشد التوافق الشعبي حولها وباختصار ترتيب البيت الجنوبي هو للحفاظ على وحدة اراضي الجنوب
واليوم الجنوب امام المحك يعيش حصار عسكري من كل الاتجاهات وإضافة الى ان قوى سياسية تجاهر بإذلال الجنوبيين في قوة يومهم وفي خدماتهم الضرورية مثل الكهرباء والماء وفي نفس الوقت تجاهر في نشر الفساد والارهاب كل ذلك تسخدم كأسلحة دمار شامل وعلى اثرها نشاهد الناس تموت كمدا وقهرًا وهم يبحثون عن صرف مرتباتهم وحقوقهم المشروعة وهذه الممارسات الغير إنسانية غير مسبوقة في تاريخ الجنوب تعتبر الأسلحة الاخيرة في المعركة الاخيرة التي يمارسها أعداء الجنوب لهزيمته ولكن بوحدة وتماسك الجبهة الداخلية الجنوبية ستتحطم هذه الممارسات الغير إنسانية على صخرة الصمود والوحدة الجنوبية
لا توجد لدي وصفة جاهز لمعايير ترتيب البيت الحنوبي وهذا متروك للحوارات الجادة التي يجب ان يديرها المجلس الانتقالي لضمان المستقبل الآمن للجنوب وان يتم التوافق على كل ما يتعلق بالمهام ( لليوم التالي )فيما يخص نوع الدوله القادمة وشكل نظام الحكم ووظيفة القوات المسلحة وانتشارها وكيفية وطرق التداول السلمي للسلطة وكثير من القضايا التي تشغل بال الناس في هذه المرحلة وكذا ضمان ادارة شؤنهم دون أزمات او كوارث وبالأخير اذا لم يستوعب احد الدروس القاسية فالكل راحلون والشعب والوطن باقي وستبقى الذكريات ان كانت جميلة او حزينة تحلق فوق الأجيال القادمة فلا خيار أمامنا غير اما ان نكون او لا نكون عند مستوى المسؤولية والله من وراء القصد

التعليقات مغلقة.