قيود جديدة.. ماذا بعد تصنيف واشنطن للحوثيين كجماعة إرهابية؟

2020-09-29 10:59:40
كريتر نيوز/متابعات

تستمر الولايات المتحدة الأمريكية في فرض سياسة الضغط الأقصى على إيران وأذرعها في منطقة الشرق الأوسط، ولكن تلك المرة تدرس الولايات المتحدة تصنيف جماعة الحوثي الانقلابية في اليمن كتنظيم إرهابي.

وتأتي تلك الخطوة في سبيل إحكام السيطرة على ميليشيات إيران، حيث تعتمد ميليشيات الحوثي في اليمن على الدعم المالي والعسكري التي تحصل عليه تلك الجماعة من طهران مباشرة، لزعزعة استقرار وأمن منطقة الخليج وتحديدا المملكة العربية السعودية.

يأتي ذلك في ظل استمرار تلك الميليشيات في الحصول على منظومات الصواريخ من إيران، فضلا عن وجود خبراء إيرانيون في اليمن لتدريب تلك الميلشيات على إطلاق الصواريخ الباليستية على الأراضي السعودية من وقت لآخر.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية، أن الإدارة الأمريكية تدرس تصنيف الجماعة منظمة إرهابية واعتبار قادتها إرهابيين عالميين، في إطار سعي واشنطن لتضييق الخناق على إيران وعملائها في الشرق الأوسط.

الصحيفة شددت على أنه بمجرد تصنيف الحوثيين كجماعة إرهابية، سيعد الدعم المالي والعسكري غير شرعي وغير قانوني وسيخضع من يقدم المساعدة لتلك الميليشيات العقوبات الأمريكية القاسية، كما سيتم تجميد أموال تلك الجماعة، مع حظر السفر على أعضاء تلك الجماعة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

يأتي ذلك الإجراء في محاولة أمريكية لعرقلة تطوير إيران لبرنامجها الصاروخي الذي يهدد منطقة الشرق الأوسط بشكل عام، فضلا عن ما يحيط بالدول العربية والخليجية من تهديدات جراء السلوك المزعوع للاستقرار في المنطقة.

التعليقات مغلقة.