باقي لها دهفة ربما تصل …

2020-10-03 17:53:12

كتب/
ماجد الطاهري
كاتب جنوبي

نبتدي القول من حيث مُنتهى آخر التسريبات الإخبارية بخصوص الإعلان عن قائمة أسماء التشكيلة الوزارية التوافقية خلال الأيام القليلة القادمة مناصفةً بين شرعية مأرب اليمنية و المجلس الإنتقالي الجنوبي و بجانبه الأحزاب الجنوبية بحسب إتفاقية الرياض والتي رعتها وأشرفت عليها دولة المملكة العربية السعودية …

وبعد مُضي أشهر منذ الإعلان عن بنود إتفاقية الرياض والتي راوحت مكانها دون أن تحقق تقدماً ملموساً يمنح الشعب شمالاً وجنوباً بارقة أمل بإن القافلة مهما تعثرت في الطريق إلّا أنها تشق السير وتمضي بهم نحو مخرج النور الذي ينتظره الجميع بفارغ الصبر ..

الحقيقة أن هناك من يضع العراقيل والمطبات عمداً في طريق القافلة ، وهنالك من يتعمد إعطاب المركبة حيناً ثم يظهر لنا بأنه يحاول جاداً لإصلاحها ومن ثم يحاول أن يسلك بها درباً غير دربها بل طريقاً ستوصله نحو اهداف ومطامع رسمت مسبقاً ودُبِّرت بليل ،

ستكتمل الفصول الأربعة وما زالة اتفاقية الرياض كما هي حبر على ورق ، و قادة وفود محتجزون على هيئة ضيوف مُكرمون ،،

سيقول قائل : الا ترئ أن القافلة بدأت بالتحلحل من مكانها ولو وتمضي ببطء ، فقد تم تعيين محافظاً ومدير لإمن عدن ؟

اقول بلأ رأيت قافلة تمضي في عتمة الليل دون نور أو مصباح مضيئ تهتدي به وهي تسلك دربها نحو المستقبل المشرق و الآمن !!!

فأنّا لمحافظ عدن أن ينجز وعده ، ويكافح وحده ، دون دعم من دول التحالف ، كيف له أن يحقق الإستقرار الإقتصادي والمعيشي ، و ينقض تدهور العملة المحلية امام الدولار ، وكيف له أن يعيد تشغيل المنظومة الكهربائية لإبناء عدن وهم يتقاطرون في الشوارع باحثين عن دبة بترول أو ديزل ، بعد إن اختفت من المحطات ليصل سعرها في السوق السوداء الى عشرين الف ريال ، وكيف له أن يحقق نجاح في جميع الجوانب الخدماتية في ضل اعداء وحاقدين داخلياً وخارجياً …

واليوم تسريبات اخرى تلوح في أفق مواقع اعلامية تفيد بتشكيل حكومة المحاصصة ،، فإن صدق الخبر فهل لشعبنا أن يعول عليها خيراً ..
الجواب باين من عنوانه
باقي لها دهفة وباتصل الداهوفة

التعليقات مغلقة.