روسيا تتهم أمريكا بالتحريض لتفجير ثورة في مولدوفا

2020-10-21 13:12:23
كريتر نيوز/متابعات

اتهمت روسيا، الولايات المتحدة بالتحضير لثورة في دولة مولدوفا السوفيتية السابقة وألقت باللوم على واشنطن في تدخل مماثل في بيلاروسيا وقرغيزستان.

وقال سيرجي ناريشكين، رئيس جهاز الاستخبارات الخارجية الروسي، إن الأمريكيين يعدون سيناريو ثورة في مولدوفا، حيث يسعى الرئيس الموالي لموسكو إيغور دودون إلى إعادة انتخابه في اقتراع نوفمبر.

جاءت تلك الاتهامات، في وقت لاحق من اتهام 6 من أعضاء وكالة المخابرات العسكرية الروسية بشأن هجمات إلكترونية عالمية، بما في ذلك محاولة لتعطيل الانتخابات الفرنسية لعام 2017.

كما تم توجيه اتهام لروسيا من قبل مرارًا وتكرارًا بالسعي لتعطيل الانتخابات الأمريكية لعام 2016 التي أوصلت دونالد ترامب إلى السلطة.

في بيان علني نادر، اتهم ناريشكين، الذي يرأس جهاز الاستخبارات الخارجية الروسي، الولايات المتحدة بمحاولات فجة للتأثير على الوضع في دول ما بعد الاتحاد السوفيتي الصديقة لموسكو، مثل بيلاروسيا وقيرغيزستان.

في بيلاروسيا، تعرض الرئيس ألكسندر لوكاشينكو لضغوط شديدة من الاحتجاجات في الشوارع منذ انتخابات أغسطس التي زعم فوزها، لكن المعارضة تقول إنه تم تزويرها.

وفي قرغيزستان، استقال الرئيس الموالي لموسكو سورونباي جينبيكوف الأسبوع الماضي بعد احتجاجات في الشوارع اندلعت في أعقاب الانتخابات البرلمانية المتنازع عليها.

وعلى الرغم من صغر حجمها، طالما كانت السياسة في مولدوفا حساسة للغاية، حيث انقسمت الدولة بين أولئك الذين يفضلون علاقات أوثق مع الاتحاد الأوروبي، ولا سيما جارتها رومانيا العضو في الناتو، وأولئك الذين يتمسكون بعلاقات الحقبة السوفيتية مع موسكو.

زعم ناريشكين أن واشنطن تعتقد أن دودون كان في طريقه للفوز في الانتخابات وأنه كان يحرض المعارضة في مولدوفا على النزول إلى الشوارع بعد التصويت للتنديد بصلاحيتها والمطالبة بإعادة الترشح. وزعم أنه تم نشر أخبار كاذبة في وسائل الإعلام المحلية وأن المسؤولين الأمريكيين كانوا يقنعون قوات الأمن في مولدوفا بتغيير مواقفهم في حالة الاحتجاجات.

فاز دودون بالرئاسة في 2016 بعد فوزه على منافس مؤيد لأوروبا وسيسعى للحصول على تفويض جديد مدته أربع سنوات في انتخابات الأول من نوفمبر.

التعليقات مغلقة.