محافظة أبين وطعنها بسكاكينها

كريترنيوز / ابين /خاص

هويد الكلدي
إعلامي جنوبي

يوم أمس التقيت بلجنة صرف مستحقات جرحى محافظة أبين وعلى رأسهم رئيس اللجنة جمال الميسري ,فكان جميعهم يقذف الحكومة بالسب.
أخبرني جميع الجرحى ان اللجنة أكثر من عام وهي تتابع ملف الجرحى بعد مؤمرات ضد الملف قام بها محافظ أبين المدعو أبو بكر حسين الذي لم يقدم مساعدة واحدة للجنة شهداء وجرحى المحافظة .

قد لا يصدق الجميع ان جمال الميسري الذي تكفل بمتابعة الملف حتى حقق النجاح بترقيم الشهداء والجرحى وتم لهم صرف الحقوق كان قد باع قطعة أرض في أبين ورهن كمية جرام من ذهب زوجته لاحد الفنادق وذلك ما عليه من حساب متراكم .

اللجنة قامت بجهد من اكبرهم حتى صغيرهم وذلك بمجهود ذاتي دون مقابل حتى تفاجئنا أن وزير الداخلية أحمد الميسري لم يلفت لملف أبين بعد أن قدم إليه وكذلك رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر الذي دعس على الملف وبما أن وزارة المالية لغمت طريق صرف المستحقات فكانت قد حاولت أن تنهب مرتبات شهرين وصرف شهرين ولكن الرئيس هادي الذي لم يعلم بملف محافظته قد أصدر قرار بصرف مرتبات ستة اشهر.
أبين المسكينة طعناتها بسكاكينها من رئيس الدولة حتى المحافظ .

نرجو من المعنيين الصادقين ليوم مثواهم ان يرحموا أبين فهي لا تستاهل البهذلة والموت البطيء فيكفي ظلم

التعليقات مغلقة.