المحلل السياسي الجنوبي منصور صالح يكشف أساليب حزب الإصلاح في السيطرة على الرئاسة اليمنية

  1. كريترنيوز / عدن/خاص

كشف المحلل السياسي الجنوبي، منصور صالح المحلل ، إن ماجرى ويجري الآن من تغييرات ، وتعيينات في حكومة بن دغر تأتي في إطار تمكين حزب الإصلاح من مفاصل الدولة، وليس من أجل المواطن والقضايا اليمنية.

وتحدث صالح، في اتصال هاتفي مع “سبوتنيك” بالقول : “التغييرات الأخيرة تؤكد سيطرة الإصلاح على القرارات الرئاسية، بحجم تلك التغييرات لا تعلن في الوكالات الرسمية سوى عن طريق تسريبات”.

وتابع المحلل السياسي الجنوبي، “وزير الخارجية الجديد خالد اليماني، من أشد خصوم المجلس الانتقالي والمقاومة الجنوبية، وهو من قام بإرسال رسالة للأمم المتحدة اتهم فيها قوات الحزام الأمني والنخبة الشبوانية والحضرمية بأنهما مليشيات لا تخضع للدولة، وهى القوات المعلوم تأسيسها ودعمها من التحالف العربي وبشكل خاص الإمارات”.
ولفت صالح، إلى أن “الوزير الجديد خالد اليماني محسوب على حزب الإصلاح وهو جنوبي في الأصل، لكن لا يمثل الجنوب كقضية سياسية، وتعيينه هو والسفير احمد عوض بن مبارك كان نوع من خلط الأوراق، حتى يقال إن الجنوبيين ممثلين في السلطة في الوقت، الذي يمثلون أجندة حزب التجمع الوطني للإصلاح”.

وحول ما إذا كان تعيين وزير الخارجية نوع من التصعيد مع الحكومة قال صالح، “الحرب مع الحكومة مفتوحة ولا يعول المجلس الانتقالي على أي تغييرات فيها لأنها حكومة سياحية ولا تؤدي أي دور، ومازال الانتقالي يرى أن تلك الحكومة فاشلة وتحاول الزج بالجنوب في مشاكل وأزمات كبرى مثل الأزمة الأخيرة، التي افتعلتها في سقطرى ومحاولاتها استخدام مصطلحات هى بعيدة تماما عنها على أرض الواقع”.

واختتم قوله:
“في اعتقادي أن الشخصيات الموجودة بالحكومة تعمل بكل جهد للإضرار بالقضية الجنوبية، فهم ينظرون للجنوب والمجلس الانتقالي بأنه أخطر من الحوثيين عليهم، فهم ينظرون إلى الحوثيين بأنهم أهلهم ويمكن أن يتفقوا في أي لحظة، أما المجلس الانتقالي بالنسبة لهم فهو يحمل قضية الجنوب، وبشكل خاص بعد أن لتضح لهم استحالة العودة إلى صنعاء”.

التعليقات مغلقة.