مباحثات ليبيا.. الفصل بين الحكومة والمجلس الرئاسي والانتخابات ديسمبر 2021

2020-11-16 13:22:16
كريتر نيوز / متابعات

أعلنت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز، التوصل إلى توافق حول خارطة طريق لإجراء انتخابات وطنية في 24 ديسمبر 2021، مع الاتفاق على الفصل بين الحكومة والمجلس الرئاسي، ضمن مباحثات الحوار الليبي المنعقدة في العاصمة التونسية، بمشاركة عدد من الوفود الليبية.
وقالت “ستيفاني”، خلال مؤتمر صحافي، في الساعات الأولى من صباح الاثنين: “أنا سعيدة بمخرجات هذه النقاشات، بعد أن أبرز الجميع حسّهم الوطني، فلا يمكن حل 10 سنوات من النزاع في أسبوع واحد”، مؤكدة أن المصالحة الحقيقية كانت تحدث خلال هذه المشاورات لحل جميع الخلافات.
وأوضحت أن العمل لا يزال أمامهم كبير، داعية إلى ضرورة استمرار المشاورات، مع الإعلان عن عقد لقاء بعد أسبوع في اجتماع “عن بُعد”، لبحث آليات تنفيذ الاتفاق.
وأكدت مبعوثة الأمم المتحدة إلى ليبيا، أن المشاركين شددوا على دعمهم للتغيير، وأنه بات لدى الجميع خارطة طريق للوصول إلى إجراء انتخابات وطنيّة.

وأعلنت المبعوثة الأممية بالإنابة خلال المؤتمر الصحافي، أنه “سيتم نشر كل الوثائق التي تم الاتفاق عليها”، مشيرة إلى أن “هذه الخطة تمتد على مدى 13 شهراً لاستبدال كل الشخصيات الحالية”.
وتابعت: “سيكون على الحكومة المقبلة محاربة البيروقراطية ومراعاة مصلحة الشعب الليبي، ويجب أن تكون هناك مؤهلات تكنوقراطية”، لافتة إلى أن “من سيدخل الحكومة يجب عليه أن يعرف أن مهلته محدودة”، مشددة على مراعاة حق المرأة في التمثيل الحكومي.
وأكدت “وليامز” أن التغيير سيكون صعباً لكنّه ضرورياً، وأنه يتعين على الطبقة السياسية أن تنضم إلى التغيير المنتظر، مشددة على أن من سيعرقل هذه المباحثات سيتعرض إلى عقوبات.
ودعت المبعوثة الأممية الدول الإقليمية، إلى الاستجابة إلى ما اتفق عليه الليبيون، مؤكدة أن ذلك سيصبح في مصلحة شعبهم، مؤكدة أن استقرار ليبيا من استقرار المنطقة ككل.

توافق انتخابي

وضم ملتقى قمرت قرب العاصمة التونسية 75 ممثلاً عن جميع الجهات، تم اختيارهم من قبل الأمم المتحدة حسب انتمائهم الجغرافي أو السياسي أو الأيديولوجي، لكن دون الأطراف الرئيسية.
واتفق طرفا النزاع في ليبيا الجيش الوطني الليبي بزعامة المشير خليفة حفتر، والقوات الموالية لحكومة فايز السراج التي تسيطر على العاصمة طرابلس على وقف إطلاق النار، كما تم الاتفاق أيضاً على اختيار سلطة تنفيذية واحدة وإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية خلال 18 شهراً.
وأعلنت الأمم المتحدة، مساء الجمعة، أن المندوبين في تونس وافقوا على إجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021، من دون تحديد ما إذا كانت انتخابات رئاسية أو برلمانية أو انتخابات عامة.

التعليقات مغلقة.