طلاب السنة التحضيرية يردون على “مزاعم” الاعتداء على منزل رئيس جامعة عدن

2020-11-19 16:23:41
كريتر نيوز/العاصمة عدن/

أصدر طلاب السنة التحضيرية بجامعة عدن اليوم بيانا فندوا فيه ما ورد في بيان مجلس جامعة عدن حول مزاعم الإعتداء على منزل رئيس الجامعة ..

نص بيان طلاب السنة التحضيرية:

في الوقت الذي كنا نترقب من مجلس جامعة عدن أن يعقد اجتماعا طارئا للنظر فيما تعرضنا له من أقصاء وظلم باعلان نتائج المقبولين لدراسة السنة الأولى في كليات الجامعة تفأجأنا بمجلس الجامعة يعقد اجتماعا طارئا لأصدار بيان إدانة للطلاب المحتجين الذين لا يملكون غير أقلامهم وصوتهم وتعرضوا للإعتداء من قبل حراسة منزل رئيس الجامعة د. الخضر ناصر لصور وتم اشهار الأسلحة النارية في وجوهنا نحن الطلاب العزل الذين توجهنا الى منزل رئيس الجامعة لمكالبته باعادة النظر في القرارات المجحفة بحقنا.

 
وانه لمن المضحك جدا ان يتم اتهامنا بحصار منزل رئيس الجامعة الذي يحيط به المسلحين الذين منعونا من الاقتراب من المنزل وأشهروا فيه أسلحتهم بل وقاموا بالإعتداء على الطلاب والطالبات ولدينا الأدلة المصورة حول ذلك .

نؤكد أننا لم نذهب الى أمام منزل رئيس الجامعة إلا بعد ان تم تجاهل وقفاتنا الاحتجاجية أمام بوابة الكلية وأمام رئاسة الجامعة خلال الأيام الماضية التي لم يكلف فيها رئيس الجامعة ولا أي من نوابه او مجلس الجامعة من الجلوس مع ممثلينا والاستماع لمطالبنا المشروعة .

وأننا في الوقت الذي نؤكد فيه تمسكنا بمطالبنا وحقوقنا فإننا ندين ما ورد في بيان مجلس الجامعة ونطالب بالتحقيق في حقيقة الاعتداء ومحاسبة العناصر التي قامت باشهار الأسلحة النارية في وجوه الطلاب أمام منزل رئيس الجامعة .

نؤكد تمسكنا بحقنا في مطالبة الجهات المختصة بمحاسبة العناصر التي أعتدت علينا أمام منزل رئيس الجامعة ونؤكد أن أصدار بيان التضامن مع رئيس الجامعة ليس أكثر من ذر الرماد على العيون ومحاولة يائسة في تشويه صورة احتجاجنا السلمي والحضاري وحرف مسار مطالبنا وتظليل الرأي العام حول ما تعرضنا له من اعتداء من قبل حراسة منزل رئيس الجامعة .

نطالب الأجهزة الأمنية بالعاصمة عدن بالقيام بواجبها وحماية وقفاتنا واحتجاجاتنا السلمية والوقوف بوجه كل من يريد حرف مسار حقوقنا لتضليل الرأي العام ودفن قضيتنا.

نطالب محافظ العاصمة عدن الاستاذ أحمد حامد لملس وقيادة المجلس الانتقالي والجمعية الوطنية بالتحرك العاجل والجلوس مع قيادة الجامعة والنظر في القرارات المجحفة بحق الطلاب وإيقاف مشاريع تحويل الجامعة من صرح علمي إلى مشروع استثماري للتربح واستدرار المليارات من الريالات على حساب طلاب الجامعة الذين يتم اغلاق الكليات في وجوهم واتاحتها تحت مسميات مختلفة من وساطة ومحسوبية او برسوم خيالية لا يستطيع دفعها الطلاب في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد.

نؤكد استمرارنا بالمطالبة بحقوقنا بالطرق السلمية التي لا تتعارض مع سياسة الجامعة ولا تؤثر على أي من كوادرها أو زملائنا الطلاب في مختلف كليات الجامعة.

في الختام نذكر بمطالبنا التي خرجنا للاحتجاج من أجلها.

صادر عن طلاب السنة التحضيرية الذين تم اقصائهم من الالتحاق بكليات الجامعة 
الاربعاء 18 نوفمبر 2020م

التعليقات مغلقة.