الحكومة البريطانية تخطط لفرض قيود إضافية لمواجهة كورونا

2020-11-22 07:03:29
كريتر نيوز/بريطانيا/متابعات

أعلن مكتب رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، السبت، أن إنجلترا تتجهز للدخول في إغلاق من المستوى الثالث، في إطار تدابير مواجهة الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد، بحيث تدخل التدابير الجديدة حيز التنفيذ مع نهاية الإغلاق الحالي في 2 ديسمبر.
وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، أن هذه الإجراءات لا تسري في باقي المملكة المتحدة، مضيفةً نقلاً عن مكتب رئيس الوزراء بوريس جونسون، أن الحظر سيكون أكثر صرامة بالنسبة للقيود المحلية، بينما من المنتظر وضع العديد من المناطق في المستويات العليا من إجراءات مكافحة كورونا.
وستكون بعض الإجراءات المحلية مماثلة لتلك الموجودة في نظام المستويات الثلاثة السابق، المستخدم في إنجلترا، لكن من المتوقع أن تنشر المجموعة الاستشارية العلمية لحالات الطوارئ التابعة للحكومة أوراقاً، الاثنين، تقول إن الإجراءات في المستويات السابقة لم تكن قوية بما يكفي لمواجهة انتشار الفيروس. 
وسيكون هذا الحظر المنتظر، الأعلى بحسب المستويات التي تحددها السلطات البريطانية في إجراءاتها لمكافحة الفيروس، وهي المستوى الأول “متوسط”، المستوى الثاني “مرتفع”، المستوى الثالث “مرتفع جداً”. 
وقالت “بي بي سي”، إن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، سيعترف بصعوبة الإجراءات الجديدة، مع توضيح أنها لن تستمر لفترة أطول مما ينبغي، مع الإشارة إلى الحاجة إلى دعم الاقتصاد. 
وستتضمن الخطة الجديدة إرشادات حول كيفية احتفال البريطانيين بعيد الميلاد، لكن وزراء في الحكومة البريطانية أوضحوا أن “موسم الأعياد سيكون مختلفاً عن المعتاد”، مع توقع بقاء بعض القيود في مكانها.
وستحدد الحكومة مستوى كل منطقة في إنجلترا، فيما يتعلق بالإجراءات، الخميس، ومن المتوقع أن يخضع الإجراء لتصويت النواب، للموافقة على القيود الجديدة في الأيام التي تسبق دخولها حيز التنفيذ.
وفي وقت سابق من هذا الشهر، وعد بوريس جونسون نواب مجلس العموم البريطاني، بأن يكون لهم رأي في أي قيود مفروضة بعد انتهاء الإغلاق الحالي.
وقالت وزارة الخزانة البريطاني، السبت، إنه من المتوقع أن يعلن الوزير ريشي سوناك، حزمة دعم مالي بقيمة تزيد عن 3 مليارات جنيه إسترليني (3.98 مليار دولار)، لمدة عام واحد، لدعم “الخدمات الصحية” في البلاد، في مواجهة جائحة كورونا.

التعليقات مغلقة.