موجة نزوح لقيادات إخوانية يمنية باتجاه تركيا

2020-11-23 15:51:18
كريتر نيوز/تقرير / أبو فارس الحوشبي

أكدت مصادر إعلامية يمنية، أن القيادي البارز في حزب التجمع اليمني للإصلاح “عبد المجيد الزنداني” وصل إلى تركيا قادماً من المملكة العربية السعودية بعد شهرين من وصول رئيس الحزب “محمد اليدومي” الأراض التركية.

وقالت المصادر ان مغادرة “عبد المجيد الزنداني” السعودية المدرج ضمن قائمة الإرهاب الأميركية وثاني أكبر قيادي في حزب الإصلاح اليمني ولحاقه برفيقه “اليدمي” الذي وصل هو الآخر إلى تركيا في وقت سابق ضمن موجة نزوح لقيادات الحزب من السعودية جاءت بعد تحذير علماء المملكة من الخطر الذي يمثله الإخوان على الإسلام.

وسرب القيادي الإخواني المصري الدكتور “محمد الصغير” خبر مغادرة الزنداني السعودية ووصوله إلى تركيا، وقال “الصغير” وهو قيادي في الجماعة الإسلامية يقيم في تركيا في تغريدة على تويتر، أن “عبد المجيد الزنداني” تمكن أخيراً من مغادرة السعودية بعد معاناة طويلة بحسب تعبيره، فيما عبر نشطاء الجماعة الذين اكدوا بان اتصال أردوغان الأخير بالملك سلمان، هو من أثمر في ما أسموه بـ”الإفراج” والسماح للزنداني بمغادرة السعودية حسب تعبيرهم.

إدعاء القيادي الإخواني “الصغير’ في تغريدته بإن الزنداني تمكن من مغادرة المملكة بعد معاناة، ومحاولته تصوير الزنداني بانه كان يرزح تحت الإقامة الجبرية في المملكة أثارت جدلاً واسعاً وردود أفعال غاضبة وانتقادات شديدة، واعتبر الكثير من النشطاء تغريدة الإخواني “الصغير” وقوله إن الزنداني تمكن بعد معاناة من مغادرة المملكة، اعتبروا هذا الكلام غير منطقي وعار عن الصحة والموضوعية والمنطق وليس سوى تهويل ومبالغة تهدف للإساءة لمن استقبله بحفاوة واكرم وفادته واحسن مأواه، مؤكدين بأن الزنداني كان مكرم ومعزز في المملكة مثل بقية اليمنيين مسؤولين وسياسيين ومواطنين.

المنشق من جماعة الحوثي “علي البخيتي” والمعروف بنشاطه السياسي المثير للجدل، وجه انتقادات حادة ولأذعة للزنداني، متهماً إياه بأنه يحاول أن يصنع لنفسه بطولة وهمية زائفة عبر ادعائه “الفرار والهرب من الأراض السعودية” وهي المملكة التي أكرمته وأحسنت ضيافته وتعاملت معه بمنتهى الحفاوة والإحترام.

“البخيتي” قال في تغريدة له على تويتر : من العيب والعار على الشيخ “الزنداني” أن يتنكر لجميل وصنيع المملكة ويدعي فراره من السعودية التي أكرمته وأحسنت ضيافته مع أنه خرج بشكل طبيعي ولم يكن ملاحق بأي شكل من الأشكال، وتسريب الخبر عبر القيادي الإخواني د “محمد الصغير” يؤكد أن الزنداني وراء تلك الإشاعة الكاذبة ليصنع لنفسه بطولة زائفة، ولن تبرأ ذمته وساحته ما لم يسارع بنفي تلك الإدعاءات والأخبار بتسجيل فيديو.

الناشط اليمني “محمد الرضي” قال إن جماعة الإخوان معروفة منذ القدم بالجحود ونكران الجميل ونسيان المعروف، موضحاً بان الزنداني والإخوان جميعاً تلقوا الدعم من الرئيس السابق علي عبد الله صالح” الذي جعل منهم رجال، لكنهم في الأخير تنكروا لكل ذلك الجميل وانقلبوا عليه وحالياً يتأمرون على اليمن لصالح المشروع الإيراني والقطري والتركي، مضيفاً : من يتحمل العيب هو من يستمر حالياً في دعم هذه الجماعة وقد ثبت للجميع كذبها وجحودها ونكرانها لكل جميل.

وتسببت تغريدة القيادي في الجماعة الإسلامية “محمد الصغير” بموجة من الإنتقادات وردود الأفعال دفعت بالسكرتير الصحفي السابق للزنداني “محمد العمراني” إلى محاولة إحتواء الموقف عبر نشره تغريدة اكتفى فيها بالقول “ان لشيخ الزنداني سافر إلى تركيا بشكل طبيعي”، مشيراً الى إن الزنداني سوف يصدر خلال الأيام القليلة القادمة بياناً يوضح فيه ملابسات وتفاصيل وصوله تركيا.

وأختتم العمراني قائلاً : لم يكن الشيخ الزنداني تحت الإقامة الجبرية في السعودية بل كان يتنقل بين مكة والرياض وقد زرته أثناء ذهابي للعمرة قبل عامين، زرته في الرياض وبعد أسبوعين انتقل إلى مكة، ولكن لم يكن مسموحاً له بزيارة المدينة المنورة أو أماكن أخرى حسب ما فهمت، وهناك تفاصيل سوف يرويها الشيخ بنفسه قريباً.

التعليقات مغلقة.