أرامكو السعودية: أضرار هجوم الحوثيين على محطة جدة محدودة ولم تؤثر على العملاء

2020-11-25 16:38:48
كريتر نيوز /اقتصاد

قال مسؤول في شركة أرامكو السعودية، الثلاثاء، لـ”الشرق”، إن الهجوم الذي شنه الحوثيون على محطة لتوزيع المنتجات البترولية شمال مدينة جدة، لم يسفر عن أضرار كبيرة، مشيراً إلى أنه تم تعويض الإمدادات من خلال محطتي توزيع الأولى جنوبي مدينة جدة والأخرى في شمالي المدينة.
وأضاف المسؤول في شركة أرامكو، أن العملاء لم يتأثروا بالهجوم، لافتاً إلى توقف صهريج واحد عن العمل من بين 13 صهريجاً بالمنشأة، ويمثل 10% من كل الوقود المخزن.
ووصف المسؤول المنشأة التي تعرضت للهجوم، الذي وقع، فجر الاثنين، بأنها منشأة حيوية توزع أكثر من 120 ألف برميل من المنتجات البترولية يومياً. وأضاف أنه أمكن إخماد الحريق الناجم عن الهجوم في نحو 40 دقيقة دون إصابة أحد.
وأدان دومينيك راب، وزير الخارجية البريطاني، الثلاثاء، الهجوم الذي شنه الحوثيون على محطة لتوزيع منتجات البترول في مدينة جدة.
وأضاف راب في تغريدة على تويتر أن “الهجوم على البنية التحتية المدنية يتناقض مع مزاعم الحوثيين بأنهم يريدون إنهاء الصراع”.

وحذر وزير الخارجية البريطاني من أنه مع تعرض اليمن لخطر المجاعة “يجب على الحوثيين وقف عدوانهم والعمل مع الأمم المتحدة لتحقيق السلام”.
كما أدانت الكويت “بشدة” قيام الحوثيين باستهداف محطة لتوزيع المنتجات البترولية في شمال مدينة جدة.
ووصفت وزارة الخارجية الكويتية، في بيان، الهجوم بأنه “عمل إجرامي آثم”. وأكدت أن استمرار هذه الأعمال “التي تستهدف المدنيين والبنى التحتية وإمدادات الطاقة العالمية والاعتداء على أمن واستقرار المملكة العربية السعودية والمنطقة، يستوجب تحرك المجتمع الدولي لا سيما مجلس الأمن لردع من يخطط ويقف وراءها صيانةً للأمن والسلم الدوليين”.
كما أدانت الهجوم، الاثنين، كلٌّ من الإمارات ومصر، ومجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية، فيما عبّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه إزاء الهجوم الصاروخي، معتبراً أن “الهجمات التي تستهدف الأهداف المدنية والبنية التحتية تنتهك القانون الإنساني الدولي”، وأن هذه الاعتداءات المتكررة والمتعمدة “لا تستهدف أمن السعودية فحسب، وإنما استقرار منطقة الخليج”.
وكانت وكالة الأنباء السعودية (واس) قد أفادت نقلاً عن مصدر مسؤول في وزارة الطاقة السعودية بـ”نشوب حريق في خزان للوقود في محطة توزيع المنتجات البترولية في شمال مدينة جدة، فجر الاثنين، نتيجة اعتداء إرهابي بمقذوف”.

وأوضح المسؤول في وزارة الطاقة السعودية أن “فرق الإطفاء تمكنت من إخماد الحريق، وأنه لم تحدث جراء الاعتداء إصابات أو خسائر في الأرواح”.
وشدد المصدر على إدانة السلطات السعودية لهذا الهجوم، معتبرا أن هذه الهجمات “تستهدف أمن واستقرار إمدادات الطاقة للعالم، وكذلك الاقتصاد العالمي”.

وجدد المسؤول السعودي تأكيد الرياض “أهمية التصدي لمثل هذه الأعمال التخريبية والإرهابية والجهات التي تقف خلفها”، بحسب وصفه.

التعليقات مغلقة.