أتلتيكو مدريد يواصل انطلاقته القوية في الدوري الإسباني بالفوز على فالنسيا

2020-11-29 17:10:01
كريتر نيوز / رياضة

حقق أتلتيكو مدريد فوزاً صعباً على مضيفه فالنسيا بهدف جاء بنيران صديقة، حيث سجل الهدف المدافع طوني لاتو في مرمى فريقه في الدقيقة 79 من عمر المباراة.
وتساوى أتلتيكو في النقاط مع المتصدر ريال سوسيداد بـ23 نقطة لكل منهما، مع أفضلية الأخير في عدد الأهداف المسجلة، فيما مُني فالنسيا بخسارته الثالثة وتجمّد رصيده عند 12 نقطة في المركز العاشر.
ويعد هذا الفوز هو السادس لأتلتيكو على التوالي في موسم لم يتذوق فيه طعم الخسارة محلياً على مدى 25 مباراة، فيما تعود الخسارة الأخيرة له إلى الأول من فبراير الماضي أمام جاره ريال مدريد 0-1.
وبات أتلتيكو قريباً من الارتقاء إلى الصدارة خصوصاً أنه خاض مباراة أقل من سوسيداد الذي يخوض، الأحد، مباراة صعبة مع فياريال الثالث.
واستمر غياب مهاجم أتلتيكو مدريد، الأوروغوياني المخضرم لويس سواريز (33 عاماً)، لعدم تعافيه تماماً من الإصابة بفيروس كورونا.
في المقابل، خاض حارس أتلتيكو، السلوفيني يان أوبلاك، مباراته رقم 200 بألوان فريقه في الدوري الإسباني، وقد احتفظ بشباكه عذراء في 112 منها.
وشهدت المباراة تفوقاً ظاهراً لرجال المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني على نظرائهم، ولكن الهدف الوحيد جاء عن طريق الخطأ بعد تمريرة عرضية من البديل البلجيكي يانيك كاراسكو إلى البديل الآخر فيتولو، غير أن لاتو حوّلها إلى شباك الحارس خومي دومينيك في سعيه لتشتيتها في الدقيقة 79 من المباراة.
وكسب إشبيلية ثلاث نقاط من فوز متأخر على مضيفه هويسكا بهدف دون مقابل، سجله المغربي البديل يوسف النصيري في الدقيقة 83.
ورفع إشبيلية رصيده إلى 16 نقطة في المركز الخامس، مقابل 7 نقاط لهويسكا صاحب المركز الـ19 قبل الأخير.
وفي مباراة أخرى تعادل إلتشي مع ضيفه قادش بهدف لمثله.
قادش مفاجأة الموسم رفع رصيده إلى 15 نقطة في المركز السادس مؤقتاً، وإلتشي إلى 13 نقطة في المركز الثامن.
وسبق جميع مباريات هذه المرحلة أسوة بكل البطولات الأوروبية الوقوف دقيقة صمت حداداً على الأسطورة الارجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، نجم برشلونة وإشبيلية السابق الذي توفي الأربعاء الماضي عن 60 عاماً، بعد انتكاسة صحية.
الأحد، تختتم منافسات الجولة بأربع مباريات يستهلها برشلونة بلقاء أوساسونا، بينما يلعب خيتافي مع أتلتيك بلباو، وسلتا فيغو مع غرناطة، وسوسيداد مع فياريال.

التعليقات مغلقة.