الذكرى الثالثة والخمسون للاستقلال الوطني

2020-11-29 21:53:47

كتب/
عبدالله البطاطي
رئيس الرابطة الجنوبية -سما

يحتفل شعب الجنوب العربي في الذكرى الثالثة والخمسون للاستقلال الوطني، وبهذه المناسبة العظيمة يفتخر الجنوبيين بدولتهم المغدور بها التي استطاعت توحيد ثلاثة وعشرين لطنة ومشيخة تحت راية دولة واحدة من المهرة إلى باب المندب.

ذكرى الاستقلال الوطني الذي لم يبقى منه سوى الشعارات والاهازيج واطلال الذكريات، يبعث في الأجيال روح الإصرار والتحدي، ويستلهم من تجربة ثورة الآباء والأجداد معاني التضحية والفداء.

في الثلاثون من نوفمبر ١٩٦٧م انتزع الجنوبيين استقلالهم الوطني من الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، بعد نضال طويل امتد على عقود من الزمن، انطلقت شرارة ثورة الكفاح في الرابع عشر من أكتوبر ١٩٦٣م التي سطر من خلالها شعب الجنوب، ملاحم بطولية سجلت في انصع صفحات التاريخ.

الثلاثون من نوفمبر ذكرى الإعلان عن جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية، وتحقق الحلم العظيم باتزاع وثيقة الاستقلال باسم الجنوب العربي، الا ان اسم الدولة الوليدة حمل بذور ضياع الدولة والهوية.

استثمرت صنعاء الشعارات الوحدوية للثورة العربية التحررية، واستفادة من برنامج حركة القوميين العرب للترويج لواحدية الثورة ووحدة الأرض لتحقيق اطماعها التاريخية للسيطرة على أرض وثروة الجنوب.

لهذا تم تغير الاسم واختراق أجهزة الدولة الوليدة لخلق صراعات جنوبية جنوبية دامية، نتج عنها وائد الدولة بتوقيع اتفاقية وحدوية مع حكومة صنعاء تحت شعارات غير واقعية، باسم الوحدة اليمنية بدون ضمانات ودون استفتاء شعبي، سرعان ما تحولت إلى احتلال قبلي متخلف بعد اجتياح أراضي الجنوب في حرب صيف عام ١٩٩٤م.

عاش الجنوبيين ثلاثة عقود من الجهل والفقر والتخلف، ضاع الاستقلال الناجز، ودمر الاحتلال كل إنجازات الدولة الجنوبية التي تحققت في فترة قصيرة من المواطنة المتساوية، والصحة، والتعليم المجاني، واجتث أقوى جيش جنوبي محترف، وسرح موظفين أجهزة الدولة الأمنية والمدنية.

استطاع شعب الجنوب مقاومة الاحتلال بمختلف الوسائل السلمية والعسكرية، وتمكن من تحرير الأرض بإسناد قوى التحالف، ودك معاقل أوكار عناصر التنظيمات الإرهابية في محافظات الجنوب

تطل علينا الذكرى الثالثة والخمسون للاستقلال الوطني

وشعبنا الصابر يرزح تحن نيران حرب الإرهاب الإخواني في معركة أبين الأبية، وحرب مليشيات الحوثي على حدود دولة الجنوب في ضالع الصمود، وحرب الخدمات وقطع الرواتب على أهلنا في عاصمة الجنوب الأبدية عدن.

واليوم يسطر أبطال قواتنا المسلحة ملاحم بطولية في صد جحافل الغزاة والدفاع عن الأرض والعرض، في معارك الشرف والبطولة للدفاع عن حرية واستقلال

الجنوب، والدفاع عن الأمن القومي العربي بتحالف الأوفياء.

اليوم التاريخ يعيد نفسه شعب الجنوب العظيم يحتفل بالذكرى الثالثة والخمسون للاستقلال الأول وهو على موعد مع حرب التحرير الحاسمة لاستعادة الأرض والدولة والهوية.

التعليقات مغلقة.