أمسيه رمضانيه نظمها المجلس الأنتقالي الجنوبي بحالمين تتحول الئ مهرجان مهيب في مركز مديرية حالمين حبيل الريده

سمانيوز/حالمين /خاص/فكري البشيري

مايو 30, 2018  11:5م

بحضور د/ فضل هماش رئيس المجلس الأنتقالي بمحافظة لحج 

د/ حسين العاقل
ورئيس المجلس الانتقالي بمحافظة الضالع وقيادات من الجمعية الوطنية ورؤساء الدوائر التنفيذية في انتقالي لحج وقيادات عسكرية وأمنيه واجتماعية ومشائخ وكل قيادات النضال والعمل الثوري والتربوي من مديريات ردفان الاربع .

بداء الحفل بتلاة آياة من كتاب الله الكريم
ثم تحدث رئيس المجلس الانتقالي بمديرية حالمين ناجي الكربي مرحباً بكل الحاضرين من مديريات ردفان الاربع والمحافظات المجاوره وقال كلمة نالت استحسان الحاضرين داعيا الجميع الئ الحفاظ علئ المنجزات التي تحققة لصالح شعبنا من عزة ومجد خاليه من الظلم والاستبداد وفي مقدمتها استعادة دولتنا الجنوبيه كاملة السياده علئ أرضها وبالحدود المتعارف عليها في مايو 1990م هذا الهدف الذي قدم من اجله شعبنا التضحيات الجسام منذو حرب الاجتياح في 1994م وحتئ اللحظة التي نعيشها .

حيث قدم قوافل من الشهداء الابرار ومن خيرة شبابه ورجاله وكذا الآف الجرحئ الذين روت دمائهم الزكيه أرض الجنوب وفي كل الساحات والميادين وعلئ مختلف المراحل النضاليه والقتاليه وسيبقئ شهدائنا نبراس لنا وتبقئ دمائهم أمانة في الاعناق مابقينا علئ هذه الأرض.

كما إننا نرسل في هذه اللحظات باقات من الورد تحمل أجمل التهاني والتبريكات الئ إخواننا أبناء الضالع الثورة والصمود بوابة الجنوب الاماميه بالذكرئ الثالثه لتحريرها من الاحتلال.

وقال علينا ان نتذكر المراحل السابقه لما كان يمارسه المحتل من جرائم علئ شعبنا الجنوبي العظيم.

وقال ان المليونيات التي كانت تقام علئ أرض الجنوب هي بمثابة رسائل الئ العالم ان يقف معنا وان يضقطوا علئ المحتل لكي يرحل دون رجعه.

وقال ان المبادره التي أطلقها القائد عيدروس الزبيدي في الذكرئ الاولئ لا إعلان عدن التاريخي وتشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي إنما تعبر عن تأييده الصادق علئ ضرورة مبداء الحوار الجنوبي-الجنوبي ومن باب حرصه الشديد علئ تواجد كل ابناء الجنوب في مربع واحد هدفهم التحرير والاستقلال وهذه الخطوه هي الركيزه الاساسيه لنجاح قظيتنا والقرار الصائب والتوجه المسؤول ويؤسس بالفعل قاعدة مبداء التصالح والتسامح حيث قال الزبيدي سنحاور الجميع دون إستثناء ومن لم يأتي الينا سنذهب اليه وكم كان رائعاً حينما شاهدنا ذلك علئ ارض الواقع في مشهد تاريخي نادر لم نشاهده من ذي قبل عندما تشابكة الايادي وتعانقت القلوب الجنوبيه وعلئ ارض دولة الامارات العربيه المتحده التقت قياداتُنا الممثل الحقيقي لشعبنا قيادات جنوبيه خالصه

وقال إننا ذاهبون بمشروعنا الوطني الئ قاياته المنشوده وهي اللحظة التي أنتظرناها طويلاً ومن هنا نشعر ان الجسد الجنوبي سيتعافئ من جراحه والآمه ولم يتبقئ إلا أيام للعلاج بعد تشخيص المرض لذلك واصبحت الفرصه مواتيه لفتح صفحة جديده نكفر عن تلك الأخطاء وقال من هنا فاأن يتطلب من الجميع دون أستثناء وتكثيف الجهود لا إنجاح هذه الملحمه النضاليه الوطنيه والحوارات الجنوبيه -الجنوبيه وتعزيز علاقات الشراكه بدول التحالف والاسيما دولة الامارات العربيه وما تواجهه من حملة ظالمه تجاه دعمها لقوات النخبه السقطريه في تحرير جزيرة سقطرئ من القوات الاخوانيه الارهابيه وسائر محافظات الجنوب الاخرئ .

وقال إن الاحتلال ومن خلال احزابه واتجاهاته السياسيه يتحرك هنا وهناك لا إعادة الانشقاقات بين أبنا شعبنا وبذات مشروع المناطقيه والقبليه وتعميق الفجوات ولكنه حتماً سيفشل كما فشلت كل المشاريع الهدامه بفضل إصرار وإرادة هذا الشعب البطل وإننا لمنتصرون ونقول لكل الاصوات المريضه واصحاب المشاريع الخاصه الذين يتحالفون مع قطر وتركيا وتتكرر محاولاتهم في افراغ الثوره الجنوبيه لكي يكون لهم حلفاء وداعمين تحت ذريعة السيادة الوطنيه أن مسألة الحليف الدولي والاقليمي سياسياً وعسكرياً حتئ نتمكن من ترسيخ أقدامنا علئ الأرض وتأسيس أركان دولتنا مسألة في قاية الأهميه إذن يجب ان يكون الاسناد ومد يد العون علئ ذلك من الله وحده أولاً ثم قوة الإرادة الشعبيه وقوات المقاومه الجنوبيه أيضاً وعلئ حلفائنا الداعمين لنا وان لا نستغني عن فرض أهدافنا عن من يساعدنا ويمد يد العون لنا في هذه الضروف العصيبه التي نعيشها اليوم ولا يسعنا هنا بالاخير إلا ان نقدم شكرنا وتحياتنا الئ جمعية حالمين علئ دعمها السخي لنا ورعايتها لهذا الحفل الكريم النصر ~لشعبنا ~ المجد ~لشهداء
الشفاء~ للجرحئ
الحريه ~للأسرئ ~ والمعتقلين

وتخللت الامسيه أغاني ثوريه جميله بصوت براعم حالمين الصغار ومسرحيات هادفه حول الارهاب وخطره علئ طلابنا وكيف يحصل الارهاب علئ فرائسه من الاطفال بسبب عدم المتابعه من الاسره لولدها وكيف يتوه بعد تسربه من المدرسه ويصبح هدفاً للأرهاب الذي نعاني منه اليوم وكانت مسرحية طلاب مدرسة الضباب هي النموذج الاجمل نالت استحسان الحاضرين وكانت هادفه وممتازه اوصلت رسالتها الئ جميع الأباء الحاضرين في الأمسيه مظمونها إن الارهاب لا يستطيع أستهداف الاطفال الذين تهتم بهم أسرهم ويلزم أطفالهم المدارس بينما يلتهم الارهاب اولئك الاطفال الذين لا يلزمون المدارس ولا تهتم بهم أسرهم يصبحون جنوداً مع الارهاب والمجرمين .

.

التعليقات مغلقة.