اليوم تسامح الشعب العظيم

2021-01-13 12:39:55

كتب/
عبدالرب محمد النقيب
كاتب جنوبي

ما أعظم فخرك بنفسك ايها المواطن الجنوبي فأنت تنتمي الى شعب عظيم حول الهزيمة الى مكسب وجعل من المحنة منحة ونهض بقوة بعد السقوط وها هو اليوم يقترب من هدفه السامي لاستعادة دولته الحرة الابية.
لقد جسد شعب الجنوب التسامح والتصالح في الثالث عشر من يناير قولا وفعلا فهو الشعب الذي اجتمع على حب الجنوب واصبح اكثر لُحمة وترابط وتقارب برغم كل المؤامرات التي تم توجيهها لتمزيق اللحمة الوطنية الجنوبية والتي تصدى لها شعب الجنوب بشراسة الابطال وبصمود الرجال الميامين.
لقد استخدم المحتل اليمني كل الوسائل والحيل والمخططات الاجرامية لتشتيت ابناء الجنوب واغراقهم بصراعات من صناعته وتدبيره ليتخلص منهم جميعاً ويتفرغ هو لنهب الثروة وانتهاك الارض وتدمير الاجيال، فلم يمر الجنوب قط بأي صراع وفتنة الا وكان خلفه العدو اليمني ومع كل ذلك تجاوز الشعب الجنوبي كل المحن وأدرك ان تلاحم ابناءه هو السبيل الوحيد للخلاص الحقيقي من كل مشاكل وازمات الوطن الجنوبي وهو الخير المؤكد لكل ابناء الجنوب دون استثناء.
ان ادراكنا كشعب بقوة الحق وبعدالة قضيتنا هو ما جعلنا نصمد امام كل تلك الجرائم وجعلنا قادرين على افشالها وإحباطها واحداً تلو الاخر وها نحن اليوم نشاهد الصراع الدموي العقائدي الايدلوجي الطائفي المدمر يمزق يمنهم ويحطم كل ما بنوه بصنعاء وقد كان كل ذلك بما كسبت ايديهم فما تمنوه ان يحدث بالجنوب حدث بالشمال واصبح صراع أشد ضراوة واكثر عمقاً ومن الصعب أن يتم تجاوزه وها هم محرومين من صنعاء التي لأجلها نهبوا وحطموا عدن منذ الستينيات، ومن ظل فيها لا خيار امامه الا ان يدفع الخُمس او ان يكون مصيره البطانية الحمراء.
تسامحنا وتصالحنا قوتنا
عاش الجنوب حرا ابيا

١٣ يناير ٢٠٢١

التعليقات مغلقة.