وكيل وزارة الثقافة اليمني .. يدعو الاصوات الحرة اليمنية للانظمام لاصوات التحالف العربي وترك عصابات كهوف مران تواجه مصيرها المحتوم

كريترنيوز /الرياض /خاص

في خضم الصراع الدائر في اليمن تتعالى الاصوات بين مؤيد للحل السلمي الدبلوماسي وبين الحل العسكري لحسم المعركة مع الحوثيين لذلك فقد
دعا وكيل وزارة الثقافة اليمني بدر الصلاحي في تصريح له في صحيفة الرياض كافّة الأصوات الحرّة اليمنية للانضمام لأصوات التحالف العربي والجيش الوطني وترك هذه العصابات القادمة من كهوف مرّان تواجه مصيرها المحتوم.
وأكد الصلاحي سعي المملكة الدؤوب لإيجاد الحلول السلمية لإنهاء الحرب في اليمن، ومازالت تسعى عبر كل الأطر الدبلوماسية في الأمم المتحدة لتثبت للعالم مدى جديتها وتفضيلها الحلول السلمية حفاظاً عن حياة المواطنين اليمنيين .
مضيفا ان الحوثيون ظلوا رافضين لأي حلول تنتهي بالسلام وتسليم أسلحتهم التي يمتلكونها،
حيث مازالوا يهددون فيها أمن واستقرار المنطقة. فمثل هذه العصابات لا تؤمن بالسلام ولا يهمها حياة المواطنين .
واشار الى ان حديث المتحدث الرسمي للتحالف كان واضحاً فيما يدلّ على بشائر النصر والتحرير لكل مناطق اليمن التي باتت قريبة، مؤكدا ان مصير الحوثيين بأيديهم إما القبول بما جاءت به قرارات الأمم المتحدة وإما ستكون نهايتهم الهزيمة المحتومة. وقال نضم أصواتنا كيمنيين إلى صوت التحالف العربي بدعوتنا للمتحوثين بالعودة إلى رشدهم، والحفاظ على أرواحهم من خلال ترك هذه العصابة القادمة من كهوف مرّان تواجه مصيرها المحتوم.
و أوضح الصلاحي أن المملكة ودول التحالف العربي والجيش الوطني والمقاومة الجنوبية والتهامية كانت قادرة على إنهاء الحرب مبكراً، لكنهم حرصوا على أن لا يكون هناك ضحايا من الأبرياء تاركين المجال للحلول السلمية التي ينشدها الجميع في التحالف والمجتمع الدولي بأسره، وختم الصلاحي بقوله من وجهة نظري أرى أن الحل في اليمن هو الحسم العسكري مع مثل هذه العصابات الإجرامية الرافضة لكل دعوات السلام خصوصاً بعد الهزائم المتلاحقة وسقوط مدن الساحل الغربي’ وتحرير الحديدة سيكون النفس الأخير في حياة هذه الميليشيات.

التعليقات مغلقة.