مقالات وآراء

الثورة الاجتماعية ضد المظاهر المخلة

[su_label type=”warning”]كريترنيوز /مقالات /خاص[/su_label]

لاشك أن أي مجتمع سلبي يتعرض “للانحلال” التدريجي سيكون عليك ان تخاف على اولادك عندما يذهبون إلى مدرستهم ففي المدرسة طلاب سيحاولون بيع”المخدرات ” لهم.

– عليك ان تخاف وأنت تمشي بالشارع فالصوص بالطرقات سيحاولون تقطع طريقك وأخذ كل ماتملك

– عليك ان تخاف ايضا على أطفالك عندما يلعبون بالشارع فهناك عصابات خاصة للخطف وبيع الاعضاء البشرية.
– عليك ان تخاف من الشرطة فربما يختطفوك بتهمة الاشتباه ..
– عليك ان تخاف من الذهاب للمسجد فهناك من يفجر المساجد.
– عليك ان تخاف من كل شيء حولك من جارك من اقاربك.

في مدينة الإنحلال العصابات الإجرامية تحكم وتسيطر وتسن القوانين..لم نكن نسمع بهذه الجرائم في مجتمعنا
– إغتصاب للاطفال
– انتشار المخدرات والمتعاطفين
– قتل ائمة المساجد
– الألحاد
– الاختطاف وبيع الاعضاء
– اغتصاب الآباء للأبناء
– نهب الممتلكات من قبل من يدعون الحماية ويرتدون رداء الثورة
– احراق الممتلكات العامة
والكثير من الجرائم الدخيله على مجتمعنا..

[su_label type=”black”]اسباب تدهور الوضع العام[/su_label]

مما لاشك فيه أن غياب الدولة سيكون له أثره الكبير في السماح للمجرمين بالعبث واعطائهم مساحة كبيرة من الحرية في وضع مليشياوي كل قائد ميليشيا يعتبر نفسه “أمن “. يمتلك مجموعة من البلاطجة ويمارسون الأمن حسب فكرهم ..
وكذلك هناك السبب الرئيس وهو سلبية المجتمع في دورة المجتمعات هي من تصنع الأمن وتضغط على وجوده.

[su_label type=”black”]المشكلة[/su_label]
الأغلبية تريد النظام والقانون أن يفرض في وضع فيه نمتلك عدت جهات بنفس الوقت وعدة مشاريع سياسية ..وجهات تدفع على تأزيم الوضع وتفجيره ..
اعتقد أن على المجتمع نفسه أن يعلن ثورته وهي من خلال التكتلات الاجتماعية الموجوده والغير فاعلة

ساعطيكم مثال اغتصاب الأطفال كانت هناك قيادات اجتماعية استطاعت أن تدير عملية ضغط للقصاص من المغتصبين من خلال الحشد المجتمعي حول القضية ..
لكن السؤال هل يستطيع المجتمع التفاعل مع كل القضايا ؟
نعم يستطيع نحن نتكلم عن تفاعل مجتمعي شامل اي أنه لابد من قيادات اجتماعية تعمل وفق منهجية حشد الناسحول قضاياهم ووفق تنسيق كامل . حشد الحقوقيين حشد الإعلاميين حشد كل المؤثرين والفاعلين ..إنما يجب قبل كل شيء أن يفهم الجميع أن أي قضية تعتبر قضيتهم .. لايجب على الفاعلين في مديرية «أ» الصمت في قضية «ب»
وهكذا كل المديريات , من الأحياء السكنية الى كامل المديرية.

اعرف رجل مخدرات يبيع المخدرات ولكن اخاف أن عصابته تقوم بتصفيتي .. من الجيد أن هناك وسيلة أصبحت في متناول الناس يستطيع أي شخص تمرير المعلومة كاملة منها
بدون أن يعرفه احد .. فكم من تلك المعلومات أنقذت ناس وساعدت في إحقاق العدالة.

السلبية تكمن بالخوف وهنا اذا خفت ان تبلغ فغداً تدفع الثمن , بلغ دون أن يعلم عنك احد وهذا يعتبر تفاعل في ثورة مجتمعية سنجد تجار المخدرات يختفون من عالمنا ..

أن الثورات الاجتماعية تبدأ بالدعوات لأهميتها والترشيد كيف تكون الثورات الاجتماعية فاعلة اي مجتمع سلبي مصيرة الانحلال ..

لهذا اناشد الإعلاميين والحقوقيين والمنظمات المدنية والشخصيات الاعتبارية في المجتمع لاستنهاض هذه الثورة المكبوتة في العمق والتي تريد النظام والقانون والعدالة …

فالثورات الاجتماعية هي روح الدولة التي من خلالها ستنعكس على نمط الحياة التي سنعيشها

[su_label type=”black”]بقلم /رئيس الرابطة الإعلامية الجنوبية سما /محمد علي الحريبي[/su_label]

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى