الجنوب العربي

الدكتور النقيب يتوجه الى المملكة العربية السعودية قادماً من لندن ويُدلي بتصريح صحفي

[su_label type=”warning”]كريترنيوز /لندن / نصر العيسائي[/su_label]

 

غادر ظهر اليوم السبت ٢٣ يونيو ٢٠١٨م الدكتور عيدروس النقيب رئيس دائرة العلاقات الخارجية للمجلس الانتقالي الجنوبي المملكة المتحدة البريطانية متوجهاً الى المملكة العربية السعودية.

وفِي تصريح صحفي للدكتور النقيب وتعليقا على التطورات الاخيرة في إطار معارك الساحل الغربي والاقتراب من استعادة مدينة الحديدة من ايدي الانقلابيين قال د. عيدروس: لا يمكن النظر إلى ما تشهده هذه المناطق من تطورات إلا باعتبارها خطوات مفصلية في إطار اقتلاع المشروع الإيراني السلالي المقيت والقضاء على كل تفكير انقلابي في هذا البلد؛ مؤكدا أن تحرير الحديدة سيقطع شريان من الشرايين التي تغذي الحركة الحوثية وتمدها بأسباب الحياة.
مشيراً إلى إن استعادة السلطة الشرعية والتحالف العربي للدولة المخطوفة من قبل الانقلابيين؛ سيمثل مدخلا لحل القضايا المفصلية العالقة وعلى رأسها قضيتنا الجنوبية؛ مشيرا إلى أن مشاركة الفصائل الجنوبية في معركة تحرير الشمال تمثل تأكيداً على وفاء الجنوبيين بوعدهم في مقارعة المشروع الانقلابي ودعمهم للمقاومة الشمالية الحقيقية ولشرعية الرئيس هادي.
وقال د. النقيب إننا بهذه المناسبة نتوجه إلى فخامة الرئيس وحلفائه إلى القراءة السليمة والدقيقة للمتغيرات التي جرت منذ العام ٢٠١٥ وبناء الاستنتاجات السليمة من دروس المقاومة الجنوبية وانتصاراتها المتواصلة والتي فحواها: إن الجنوبيين لم يقاتلوا ولم يستبسلوا ولم يقدموا آلاف الشهداء والجرحى والمغيبين من الأسرى والمغطوفين، إلا لأنهم يتطلعون إلى استعادة دولتهم وبناء الجنوب المستقل الحر الجديد.
وجدد د. عيدروس التأكيد إلى أن المشروع الجنوبي الجديد لا يتضمن بالضرورة العلاقة العدائية مع الشعب الشمالي الشقيق؛ وإنه وبدلا من الوحدة الاندماجية التي فشلت وشبعت فشلا وما جلبته من مآسي للجنوب والشمال على السواء يمكن لشعبينا وبلدينا أن يقيما أشكالا جديدة من الشراكات القابلة للديمومة والاتساع، بما يخدم مصالح الشعبين ويؤمن لهما ظروفاً أفضل للازدهار والتقدم والنهوض والامن والاستقرار .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى