مقالات وآراء

انتقدني لكن لا تجرحني ..! مقال لـ /عبدالله باهيصمي

[su_label type=”warning”]كريترنيوز /خاص[/su_label]

 


كم هي طيبة الانتقادات الإيجابية الهادفة الى تغيير  حالة او سلوك معين ،، ولكن النقد السلبي الذي يرافقه سب وشتم ليس بنقد بل هو تجريح للآخرين ومحاولة التقليل من شانهم حتى تهبط معنوياتهم وبالتالي يكون المجال مفتوح لابواق متهمة في كتاباتها ونقدها انها اْبواق فتنة وارتزاق مهين !!
سابقا كنّا نتغنى بموضوع النقد وكان هناك شعار( النقد النقد خبزنا اليومي ) أظن لا يزال البعض يفتكره!!
من هنا لابد أن نعرف الفرق بين النقد الهادف والاهانة وقلة الاحترام لدى البعض .
من الطبيعي وجود قطبي الخير والشر في كافة مناحي الحياة ،، ولكل طرف أنصار وداعمين أقوياء ،، ومن جولة الى اخرى لكن حتما الخير والحق لهم النصر والغلبة في نهاية المطاف ، ولا يقطف الشر لا يحصد إلا شوكا وآلاما !!
أن النوايا الحسنة والخوض في التبريرات للبعض حاجة ماسة احيانا حتى يتم الحفاظ على درجة الاحترام والمودة بين الجميع ، إلا أن الأخر مصرا على جهله وسوء نيته واهدافه لذا وجب الحذر وقطع الطريق أمامه حتى يعترف بداخله الموحش ولعله يعود مرة اخرى سليما مهذبا !!!

 

كتب/

الشيخ النقيب / عبدالله بن مهدي باهيصمي بلعبيد 

النائب الثاني لرئيس حلف قبائل الجنوب العربي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى