مقالات وآراء

بن لزرق و دويلته المأربية؟!

[su_label type=”warning”]كريترنيوز/ مقالات /خاص[/su_label]

📝 كتب/ عهد الخريسان

كعادته التي ألفها وألفته في التدليس والتزييف وقلب الحقائق الذي بات يتحفنا بها ليلآ ونهارا بمنشوراته وتغريداته في مواقع التواصل الاجتماعي يطلع لنا ابن لزرق أو ابن قوس قزح لكثرة الألوان التي يتلون بها خداعا وكذبآ وتضليلا! !!

يطلع لنا ابن الألوان المتعددة والاقنعة المتلونة بمنشور عن مأرب يمدح في تجربتها السياسية والاقتصادية ومساحة التعايش والتسامح فيها ؟! وكعادته في التدليس والمغالطة يستغل إتصال القيادي منير اليافعي (أبو اليمامة) لتوظيفه في سياق الفبركة الخبرية للتحريف المغزى وحمل الإستدلال على غير حقيقته فالواجهة والقيادات الجنوبية التي أشار إليها بن لزرق هي ألوية ذات صبغة شرعية يوجد مثلها الكثير في عدن ولحج وشبوة وحضرموت وغيرها من المحافظات الجنوبية يدينون بولائهم للشرعية كما دانو قبلها للعفاشية والحوثية ممن وظفوا للتمكين الهيمنة الشمالية في الجنوب وهؤلاء ليسوا حجة على الجنوب وقضيته فالإرتزاق قديما في الناس .

لقد كانت مناصب الدولة في الفترة الانتقالية بعد الوحدة إلى قبل 94 توزع مناصفة ومع ذلك لم تسلم القيادات الجنوبية من التصفيات الجسدية فما أشبه الليلة بالبارحة وما أشد تسامح مأرب بوفاء صنعاء! !!!!!!

يابن لزرق اذا كانت مأرب رمز للتسامح وعدن رمز للعنصرية والمناطقية فلماذا لم تجتذب مئات الآلاف من النازحين الشماليين بإعتبارها ملجأ أمن إضافة إلى نشاط قوي للمنظمات الإغاثية التابعة للإخوان؟!

إذا كانت كل تلك الألوية في مأرب لم تستطع تحرير كل مأرب ولا زالت تقاتل في التباب والفرائض فالتسامح الملموس هنا تسامحهم مع الحوثة الذين كانوا يوردون لهم أموال النفط بينما يمتنعون الآن عن توريدها للعدن بحجة أن عدن أقل تسامح بينما الحوثة أكثر تسامحا وتفهما لهم!!!!!

بهكذا ترهات يحاول بن لزرق الالتفاف على تضحيات الجنوبيين وتحجيمها وتعظيم أسياده وتلميعهم ليصل بلسان الحال إلى أن يقول (اذهبوا إلى مأرب ففيها عراده لا يظلم عنده مرتزقا ابدا).

الجمعة 13يوليو 2018

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى