الجنوب العربي

حقائق يجب أن يعلمها كل يافعي الصحة في أكتوبر بين بوتقة الشر وتجارة البشر

[su_label type=”warning”]كريترنيوز /مقالات/خاص [/su_label]

حقائق مؤلمة تجري في سراديب مظلمة قامت وتقوم بها شرذمة متعلمة كانت تعول عليهم يافع بالنفع والخير لاهلهم ومنطقتهم.
لكن للاسف فقد تحولت هذه الفئة والتي تحمل اجمل رسالة علمية ألا وهيى رسالة الطب البشري حيث تُسلم لهم ارواح الناس وبكل ثقة تأتيهم العوام من كل فج طلباً للشفاء .
وحيث أنه من المفترض أن يكون حامل رسالة الطب من أنبل واكمل اخلاق ونزاهة ووفاء وصدق وثقة وأمانة ، لكن للأسف الشديد مارأيناه من قبل وما نراه الٱن شيء لا يتخيله عقل بشري ولا يصدق إن هؤلاء هم من أبناء يافع وما يفعلونه في أبناء جلدتهم .
أخي الكريم صدق او لا تصدق
هل تعلم أن هذه البوتقة الفاسدة والتي تعمل بالقطاعين العام والخاص هم عبارة عن مافيا ارهاب مالي واداري تجمعهم بالاخير المصلحة الفردية .
هل تعلم ان ادوية المستشفى العام المجانية والتي من المفروض أن توزع مجانأ أو باسعار رمزية على المواطن يقومون بتوزيعها على صيدلياتهم الخاصة ويبيعونها بأعلى الاسعار .
هل تعلم أن مستحقات المستشفى العام العينية يقومون بتقسيمها بينهم على كل رأس .
هل تعلم أن مستشفى أكتوبر لا تريد له هذه الفئة الفاسدة والذين يملكون الصيدليات والمستوصفات لايريدون أن تقوم له قائمة حتى تشتغل قطاعاتهم الخاصة .
هل تعلم أن هناك كانت تأتي مشاريع وعروض جبارة لإنعاش مستشفى أكتوبر وإعادة الحياة إليه وكانوا هم من يقف حجر عثراء امام هذه المشاريع حتى لا تتأثر مصلحتهم الخاصة .
هل تعلم أنهم عبارة عن مافيا ارهاب ويشكلون حلقة تعاون فيما بينهم ويقفون ضد من يتكلم ضد مصلحتهم الخاصة وقد استخدموا العنف والارهاب على عدة أشخاص سواء بالضرب أو بتهديد السلاح .
هل تعلم أن هؤلاء يشكلون لوبي ليس لديهم الولاء الوطني فهم يؤمنون ببقاء الوحدة ولا يريدون إقامة دولة الجنوب لأنهم يعلمون أن المصلحة مع بقاء الوحدة حيث تسود الفوضى والنهب والسطو ولا يؤمنون بإقامة دولة الجنوب لان المصلحة ستنتهي ويعلمون أن نهايتهم بنهاية الوحدة .
وبالاخير حتى لانكون ظالمين ونكون منصفين نحن لا نعم فنحن نعلم أن هناك عناصر مهضومة وعناصر شريفة تعمل ليل نهار بجد واخلاص وبكل أمانة لأهلها وشعبها وتملك الولاء والحس الوطني للأرض والتراب .

لنقف معاً من أجل مكافحة الفساد

بقلم/ ابو صلاح الطفي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى