مقالات وآراء

لاتستلم واثبت ولملم شتات روحك..! مقال لـ “عبدالقادر القاضي”

عبدالقادر القاضي
ناشط وكاتب جنوبي

 

هذا هو كل مافي الأمر لتدرك انك لم تخلق عبثآ في هذه الحياة أو أن ليس لك دورآ فيها ؛؛؛

فتافهة هي الحياة يا صديقي التي يقبل فيها الإنسان أن يفطر ذلآ ،، ويتعشى تعاسة ،، ومابينهما يوم طويل من الشقاء والألم ودفن الجنائز .. ثم يتوهم أنه حرآ .

#لاتستلم_واثبت_ولملم_شتات_روحك ..

واصل الطريق حتى وإن كان يبدوا موحشآ .. لاتدع تلك الوحشة تخدعك أو تخيفك ..

فلا وحشة كوحشة العيش في بيوت الصفيح وسط الظلام لتنتظر انتظار العاجزين مرسومآ ساميآ ينشر في الجريدة الرسمية يمنحوك به كسرة خبز جافة معجونة بالذل والهوان ،،

ثم يعودون إلى مؤائدهم العامرة واضائاتهم الساطعة وجواريهم الراقصة ويستمعون لخطابات النفاق من أفواه اعتادت أن تأكل السحت ..على حساب جلد ظهرك وظهر أجيال شوهوا واحرقوا بأقلامهم أحلامهم ومستقبلهم .

سيعودون إلى كل تلك الحياة السرية الفاخرة التي تخصهم وحدهم ..

وستظل انت وحدك منزويآ في الظلام تتحسس بكف يدك عن بقايا فتات كسرة الخبز التي وقعت على الأرض .. ثم بعدها تتكىء لتقراء على ضوء شمعة أسطر المرسوم السامي الخاص بكسرة الخبز في بقايا صفحات الجريدة الرسمية لتعلم كم هم كرماء معك .

ومثل كل السنوات الماضية ستنكفىء على نفسك لتفترش الارض تحلم بالغد الذي يحدثونك عنه كذبآ وتسويفآ وتمني ،، وهم يحبسوه في اقبيتهم لكي لا يأتي إليك ولا حتى تكن قادرآ انت أن تذهب إليه .

فقط جرب أن #لاتستلم_واثبت ..

وانصب قامتك التي لا يردون لها أن تنتصب ..
وسترى وقتها انهم ليسوا إلا نمورآ من ورق …

حينها فقط … سيأتي الغد مشرقآ اليك وبين يديك ولن يكون مجرد تمني وانتظار له وسط بيوت من صفيح غارقة في الظلام والظلم .

ولاتخشى الموت إن انت نصبت ظهرك …
لانه حينما نموت بعد ذلك الثبات وذلك الشموخ ،، فاننا نموت وقوفآ كنخل البصرة وبغداد ..

فالموت هو الموت ياصديقي ..

نحن فقط نختار الطريقة التي نموت فيها ونحن من نحددها لتحيا من بعدنا أجيال تعلمت منا رفض الذل حتى وإن كان مغلفآ بوطنية زائفة تخدم ثلة وتقتل شعب .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى