مقالات وآراء

من هو جلال الربيعي قائد قوات الحزام الامني محافظة لحج

[su_label type=”warning”]كريترنيوز /خاص[/su_label]

بقلم / وائل الضالعي

 

قليلون هم من يصنعون التاريخ، ويقودون الثورات ،ممن تصقلهم التجارب ويعيشون احداث تلك الثورات ،لتتبلور لنا بروز نخبة من صهوه هذا الشعب تملك كاريزما القياده ،وحنكة التصرف،،
ليكن المقاوم الشاب جلال ناصر الربيعي احد ابرز تلك الاسماء ممن صقلتهم الاحداث والتجارب خلال مشوار ثورتنا المباركه التي انجبت قيادات بارزه من رحم هذا الشعب قيادات صلبة ،لا تلين، ولن تتغير ،ولن تتزحزح عن مبادئها واهدافها قيد انمله،

جلال ناصر الربيعي هذا الاسم الذي ارتبط اسمه بأنصع صفحات وسجلات ثورتنا العظيمه حيث كان لهذا القائد الصلب شرف المشاركه في تفجير ثورتنا السلميه عام ٢٠٠٧ لينخرط بعدها وبقوه بكل الفعاليات والمظاهرات والمليونيات وعند اشتداد اله القمع ضد الثوار السلميين وتساقط الشهيد تلو الشهيد، سارع هذا الشاب ومن احدى قرى جبال يافع الى تجميع الشباب والشروع بتدريبهم على مهارات القتال والدفاع عن النفس وحثهم على الصمود والتضحيه ،تمهيدا لذلك اليوم الذي طالما انتظره الجنوبيين كثيرا ،،
وفعلا وعند اعلان الحرب وغزو الجنوب في ٢٠١٥ كان للقائد الشاب جلال الربيعي دوره البارز والملموس بالمشاركه بتلك المعركة الاسطوريه والتصدي وبكل بساله لذلك الغزو الغاشم الذي حاول ارجاع الجنوب الى مربعات ماقبل الصفر ،،
قام بتشكيل عده سرايا من المقاتلين وقياده معارك عنيفه في جبهه (بله) لينتقل بعدها الى قياده جبهة ( النخلية) مع العشرات من مقاتليه الذين تمكنوا من تحقيق انتصارات كبيره هناك ، مواصلين مشوارهم المقدس نحو لواء (لبوزه) ومنها الى العند،
وعند انتهاء المعارك وتطهير عدن تم تكليفه مع مجموعه من القيادات بتولي مهام اداره وقياده معسكر قوات الشرطه العسكريه في عدن،
استطاع بأخلاقه وتواضعه من كسب حب وود كل الجنود والقيادات وأستمر هناك لفتره ،،
بعدها تم اختياره قائد لقوات الحزام الامني قطاع يافع في وقت وظرف استفحل فيه نشاط عناصر القاعده وزادت من تواجدها وتحركاتها هناك محاوله اتخاذ يافع كمنطلق لعملياتها الارهابية ،،لتكن قوات الحزام الامني لهم بالمرصاد استطاعت بفضل حنكه ،وقدره ،وشجاعه ،
وعبقريه هذا القائد من التعامل مع ذلك الخطر بشجاعه وحنكه تمكنت وخلال وقت قصير من شل حركه وقدرات تلك العناصر ،،
خاضت قوات الحزام مواجهات شرسه ومعارك مفتوحه مع تلك العناصر،،واستطاعت من القضاء على قيادات كبيره وبارزه في التنظيم .منهم زعيم القاعده خالد عبد النبي واعتقال اخوه حيث يعتبران من اكبر واخطر قيادات القاعده في جزيره العرب،،،

استمر الربيعي بتفكيك تلك الخلايا وتطهير اماكن تواجدها ومباغته جيوبها حتى طهرت كامل يافع من تلك الافه والنبته الخبيثه …ليتم بعدها تكليفه لقياده قوات الحزام الامني محافظه لحج قام هذا القائد ببناء قوات الحزام بناء مؤسسي واداري منظم، كما قام بترتيب وتجهيز هيكل اداري متكامل وعمل على خلط ودمج كل القوه وبنائها بناء وطني بعيدا عن اي مظهر مناطقي او عنصري ،،
وبالتزامن مع هذا تمكنت قوات الحزام من تحقيق انتصارات كبيره وعظيمه في كل ربوع ومناطق لحج حيث استطاعت وخلال اشهر قليله فقط من ضبط مئات شاحنات التهريب وعشرات المحاولات لتهريب اسلحه وسموم وادويه ..كما تمكنت من ايقاف مئات المتسللين من الصومال واثيوبيا بجانب حلها لنزاعات ومشاكل المواطنين والتجاوب السريع مع كل البلاغات ،،انجازات كبيره لا ننكرها ويجب الاشاده بها،،

هذا اقل ما نقوله بحق قائد اثبت انه فعلا اهلا للقياده..نكتب هذا للتاريخ ليس تملقا ولا مجامله ..ولا نفاق، ولكنها حقائق ملموسه على الارض .نتمنى لكل القيادات النجاح في مهامها وعملها لما من شأنه خيرا للجنوب وشعبه …ونتمى ان تتنافس وتتصارع لكي تنجز اكثر وتقدم الافضل …

اللهم انصر الجنوب وأحقن دماء اهله،،

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى