معاهدة “ستارت الجديدة”.. أول توافق روسي أميركي خلال ولاية بايدن

2021-01-22 21:39:40
كريتر نيوز/الولايات المتحدة الامريكية/متابعات

رحبت موسكو، الجمعة، باقتراح الرئيس الأميركي جو بايدن تمديد معاهدة “ستارت الجديدة” للحد من الأسلحة مع روسيا لخمس سنوات، في أول توافق رسمي بين البلدين، بعد يومين على تسلم بايدن السلطة في الولايات المتحدة.
وقال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للصحافيين، الجمعة: “لا يسعنا إلا أن نرحب بالإرادة السياسية لتمديد هذه الوثيقة”، مشيراً إلى أن “كل شيء سيكون مرتبطاً بتفاصيل هذا الاقتراح”.
وكانت جين ساكي، المتحدثة باسم البيت الأبيض، قالت في إفادة صحافية، الخميس، إن “الرئيس بايدن سيسعى إلى تمديد معاهدة ستارت الجديدة لخمس سنوات”، وأضافت أنه “لطالما كان الرئيس واضحاً في أن معاهدة ستارت الجديدة تصب في مصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة، ويصبح هذا التمديد أكثر منطقية، عندما تكون العلاقة مع روسيا عدائية كما هي في الوقت الراهن”.

وتقضي المعاهدة التي ينقضي أجلها في 5 فبراير المقبل، بعدم نشر الولايات المتحدة وروسيا أكثر من 1550 من الرؤوس الحربية النووية الاستراتيجية.
وبالإضافة إلى تقليصها عدد الأسلحة النووية الاستراتيجية، التي يمكن للبلدين نشرها إلى أدنى مستوى في عقود، تحدد معاهدة “ستارت الجديدة” كذلك، عدد الصواريخ التي تُطلق من البر والغواصات والقاذفات المستخدمة في إطلاقها.

“مصالح مشتركة”

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في بيان، إن الأميركيين كانوا “أكثر أماناً” مع استمرار المعاهدة وتمديدها.
وأوضح جون كيربي، المتحدث باسم البنتاغون: “مثلما ننخرط مع روسيا بطرق تعزز المصالح الأميركية، فإننا في الوزارة لدينا رؤية واضحة للتحديات التي تشكلها روسيا، ونلتزم بالدفاع عن الأمة في مواجهة أفعالهم المتهورة والعدائية”.
ولفت خبراء السياسة إلى أنه من شأن انقضاء أجل المعاهدة أن ينهي جميع القيود على نشر الولايات المتحدة وروسيا، الرؤوس الحربية النووية الاستراتيجية، وأنظمة إطلاقها، ما قد يشعل شرارة سباق تسلح جديد.

وكانت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية قد ذكرت في وقت سابق، الخميس، أن بايدن بصدد تمديد المعاهدة 5 أعوام إضافية، وذلك ضمن مساعي الإدارة الجديدة للحفاظ على المعاهدة الوحيدة المتبقية، لضبط الترسانتين النوويتين الأكبر في العالم.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين أن قرار التمديد تدعمه موسكو، مع اقتراب الموعد النهائي لتجديد المعاهدة، في 5 فبراير المقبل.
وكان الرئيس السابق دونالد ترمب قد حاول في الأشهر الأخيرة لرئاسته إنجاز تمديد قصير للمعاهدة مع موسكو، لكن هذه المحاولات باءت بالفشل، خصوصاً في ظل إصرار المبعوث النووي لترمب مارشال بيلينغسلي، على إشراك الصين في المعاهدة.

التعليقات مغلقة.