بعد تقديم استقالتهم الجماعية.. مديرة مستشفى الصداقة توجه باعتقال طاقم أطباء قسم الطوارئ

كريتر نيوز/العاصمة عدن/خاص

بعد تقديم أطباء قسم الطوارئ استقالتهم الجماعية من مستشفى الصداقة، وجهت مديرة المستشفى الدكتورة كفاية الجازعي قوات حماية المستشفى بالقبض على اطباء القسم.

وقامت قوات حماية المستشفى الاربعاء باحتجاز الدكتور خولان قاسم عبدالله الشعيبي بعد ذهابه إلى المستسفى للحديث عن مستحقات طاقم القسم التي ترفض إدارة المستسفى صرفها.

هذا وكان قد جاء في بيان الاستقالة لأطباء قسم الطوارئ، المقدم في تاريخ 28 فبرابر 2021م.

الحمدالله القائل في.كتابه (وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون ) وبعد

الموضوع /استقالة جماعية لطاقم الكادر الطبي في قسم الطوارئ م.الصداقة

الاخ مدير مستشفئ الصداقة. الدكتورة كفايه الجازعي. المحترم. تحية طيبة وبعد

بالاشارة الئ الموضوع اعلاه نحن طاقم اطباء قسم الطوارى الطاقم الذي أعاد افتتاح المستشفئ بعد ان تم إغلاقه في رمضان أثناء جائحة وباء كرونا وباشرنا العمل في هذا القسم في ظل شحة الامكانيات وسبل الوقاية وذلك لانقاذ حياة الاطفال والشيوخ وانتشال مدينة عدن مما اصابها ولكن بعد مرور عام من عملنا في هذا القسم المتهالك واستمرار الوضع كماهو عليه يؤسفنا أن نبلغكم بقرار استقالتنا وعدم قدرتنا على الاستمرار في العمل بوجود مثل هذه الظروف القاهره والتي لا تليق بمستشفى مركزي يستقبل مئات الحالات يومياً وتحول إليه الحالات من جميع المحافظات المحررة مما يسبب لنا الارباك في عملنا ويجعلنا عرضه للإعتدائات المتكرره في القسم كوننا كأطباء في الواجهه مع المرضى والمرافقين ويتم توجيه اللوم وتحميلنا تبعات العجز في هذا القسم الهام ، وقد سبق أن حاولنا مع ادارة مكتب الصحة في عدن للتدخل وحل إشكالية الطوارئ ولكن لم نلمس اي استجابة.

واوضح البيان إضافة أسباب كثيره دفعت اطباء القسم إلى الاستقاله ومنها الآتي:
1-افتتاح قسم الباطني مع عدم توفير الإمكانيات اللازمة وتأهيل الطوارئ مسبقاً لإستقبال الحالات الصعبه التابعه لهذا القسم فبدلا من رفع عدد اطباء قسم الطوارى من 2 اطباء الى 4اطباء تم تقليصهم لطبيب واحد فقط وطبيب اخر فرز فقط، فيما ان اجمالي مايستقبله الطوارئ يفوق 300مرتاد يوميا.. إضافة إلى تقليص عدد أطباء الطوارئ بشكل عام من 16 إلى 12 طبيب فقط وتقليص الراتب من 160 ألف ريال يمني إلى 120 ألف ريال يمني وعدم الإلتزام بدفعها شهرياً.

2-كتابه عقود ببنود مخالفه لبنود عقود الخدمه المدنيه يتم فيها القاء كل المسؤوليه على الطبيب.

3-عدم توفر جهاز تخطيط قلب خاص بقسم الطوارئ كباقي المستشفيات …بل يتم اخذه الئ اقسام متعدده منها النساء والولاده والاطفال وقسم الدفتيريا والعناية.

4-عدم توفير الادوية الطارئه في صيدلية المستشفي مثل ادوية التشنج والصرع والم الذبحة الصدرية حيث تصل إلينا حالات في الفجر واوقات متاخره من اليل تكون فيه الصيدليات الخاصة القريبه قد اغلقت ابوابها فيضل المريض متشنجا طوال فترة البحث عن الإبرة ولا يستطيع الطبيب عمل شيئ

5- عدم توفير ادوات عمل الانعاش الرئوي القلبي بكل أشكالها خاصة للكبار في السن

6-عدم توفير جهاز انقاذ قلبي كهربائي (DCS) للتعامل مع الحالات القلبيه الطارئه مما يسبب لنا حرجا في اخبار الاهل باخذ مريضهم لاقرب مستشفئ اخر وفي بعض الاوقات لايتقبل مرافقوا المريض هذا الكلام ونتحمل نحن مسؤولية ذلك من تبعات ردة فعل اهالي المرضى وتحميلنا مسؤولية حياة المريض اذا حدث له شيء خاصه مع تزايد عدد هذه الحالات بعد افتتاح قسم الباطني

7- عدم تواجد مقيم قسم الباطني في أغلب الأيام لمتابعة الحالات الخاصه بهذا القسم وترقيدها مما يجعل طبيب الطوارئ في مشكله كبرى بمواجهة مرافقي المريض عند تحويل الحاله بعد قبولها والدخول إلى الطوارئ

8-عدم الايفاء بدفع مستحقات طاقم المستشفئ قسم الطوارئ والتنصل من كل ماتم الاتفاق عليه مع مدير مكتب الصحة

9-عدم توفير مدير طبي لقسم الطوارئ خلال هذه الفترة مما سبب عرقلة في تقديم اي مطالب عبره اليكم برغم الحاحنا بتعين مدير طبي قسم الطوارئ

وعليه نرجو منكم قبول استقالتنا والتوجيه بصرف مستحقاتنا لشهري يناير وفبراير وتقبلو خالص الشكر والتقدير…

صادر عن أطباء طوارئ مستشفى الصداقه
٢٨_٢-٢٠٢١

التعليقات مغلقة.