الجفاف يجتاح عهامة بمسيمير #لحج ويتسبب بإتلاف المزروعات ونفوق الحيوانات ونزوح الأهالي.

كريتر نيوز/لحج_المسيمير/خاص/محمد مرشد عقابي

أجتاحت مؤخراً موجة جفاف حادة قرى مركز عهامة بمديرية المسيمير الحواشب محافظة لحج تسببت بهلاك المزروعات والحيوانات ونزوح العديد من الأهالي الى أماكن أخرى بحثاً عن الماء بعد نضوب كافة آبار المنطقة.

وأكد الشخصية الإجتماعية “عبد الفتاح احمد ناصر” في نداء مناشدة للجهات المعنية والمنظمات الدولية، بان عهامة التي يسكنها عدد كبير من المواطنين تعاني من موجة جفاف حادة وأزمة مياه ناتجه عن نضوب جميع الآبار التي كان يعتمد عليها الأهالي في الشرب وضروريات الحياة وفي ري مزارعهم، مشيراً الى ان هذه الأزمة تسببت في اجبار معظم السكان على ترك منازلهم والنزوح الى أماكن أخرى بحثاً عن الماء والمرعى بعدما تقطعت بهم السبل ولم يجدوا ما يروي عطشهم ويسد حاجتهم من الماء.

وناشد المواطن ” عبد الفتاح احمد ناصر” جميع الجهات المعنية والمنظمات الدولية والإنسانية بسرعة التدخل لإنقاذ حياة أهالي عهامة وما تبقى من ثروتهم الحيوانية والنباتية قبل ان تهلك جراء موجة الجفاف الشديدة التي تضرب قرى المركز منذ أشهر عديدة، مؤكداً بان المواطنين الذين مايزالون في منازلهم يضطرون لشراء وآيتات الماء من مناطق بعيدة بأسعار خيالية تفوق قدرتهم وامكانياتهم سيما وجميع سكان عهامة يعيشون تحت خط الفقر والعوز والحاجة.

وقال : الكثير من الأسر لاتساعدها ظروفها المادية والمعيشية القاسية والصعبة على شراء الماء الذي يصل الى المنزل بسعر مضاعف وبذلك هي لاتستطيع ان تحصل على شربة ماء تساعدها في البقاء على قيد الحياة، لأفتاً الى ان عهامة كانت الى وقت قريب من مناطق المديرية التي تشتهر بالأراضي الزراعية والثروة الحيوانية وتعدد الأشجار والنباتات المثمرة والتي تعد من الأساسيات التي يعتمد عليها الأهالي في توفير متطلبات حياتهم اليومية لتتحول تلك الأراضي في وقتنا الحاضر الى بقعة جرداء قاحلة ومتصحرة بسبب الجفاف الذي اتلف المزروعات وتسبب بنفوق الحيوانات والماشية التي تعيل عشرات الأسر.

وأضاف : نقل المياه من الأماكن غير الصحية نتيجة موجة الجفاف أدى إلى ظهور وتفشي الكثير من الأوبئة والأمراض الخطيرة والقاتلة بين أوساط المواطنين مثل الفشل الكلوي وحمى الضنك والبلهارسيا وأنواع الجراثيم والبكتيريا والفطريات والطفيليات ومسببات الإسهالات المائية والدموية وغيرها ذلك، فضلاً عن هلاك الضرع والزرع وكل صور وأشكال الحياة، داعياً في ختام المناشدة كل الجهات والمنظمات المحلية والدولية وفاعلي الخير للتدخل وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من صور الحياة في عهامة التي تتعرض لأشد وأعنف موجة جفاف على مر تاريخ لم تشهدها المنطقة من قبل، وإعتماد وإنجاز مشروع مياه إسعافية بصورة طارئة للتخفيف من حدة ووطأة المعاناة التي يتلظى بها السكان جراء هذه الجائحة المدمرة.

التعليقات مغلقة.