قصة من الواقع “بالعامية”

2021-03-08 00:40:46

للكاتب/
أ. ماهر القاضي

بينما أنا ذاهب اليوم إلى المدرسة صادفت في طريقي ” أبو علي”  سلمت عليه وسالته عن أحواله … وكما هي العادة عند ما نلتقي في كل يوم جديد نسأل عن آخر المستجدات وعن ما إذا جد جديد …. بادرني “أبو علي” بالسؤال  أيش الجديد اليوم يا “أبو خالد” ما قالوا   شي  خبر يصرفوا رواتب للعسكر وين المهلة حقك ذي اعلمتني بها  …!!!! 
  قلت له  أيش أقول لك- يا أبو علي – “مرعمصة” اليوم بدل ما يصرفوا الرواتب  في خبر إن قيادة التحالف أو بالأصح قيادة قوات الواجب ٨٠٢ السعودية في عدن  اوقفوا  دعمهم للغذاء حق العسكر  … قال: ما بتعلم   أقلب العِلم   …  قلت له هذا  اللي سمعته مع الأسف…!!!  
  طبعاً “أبو علي” – شخصية فطنة  يحب الفكاهة والتندر  ويجيد الردود  الفكاهية الساخرة  واللاذعة – في القت نفسة – يُعرف بمواقفة  المدافعة عن  السعودية ، ويبرر  لها  أحياناً  سوء تقديراتها  وتخبطها  في إدارة ملف الحرب ، وسياساتها  وطريقة إدارتها  لملف الخدمات  في الجنوب .. ويراهن دائما  على أنها تقف إلى جانب الجنوب  .. الخ  
وبالمناسبة” أبو علي ” خرج – خروج نهائي من المملكة  –  أخذ   “أبو علي”   تنهيدة عميقة   قال بعدها :   أسمع والله إنها خربانة على قولتك” مرعمصة”  يا أبو خالد ،،،  قلت له كيف عادك ما عرفت اللا اليوم إنها خربانة  قدهي خربانة من يوم خرجت القوات الإماراتية من  عدن وسلمتها  لقيادة الواجب ٨٠٢ السعودية  …. قال: ياخي خلنا من المناجمة أنا بحاكيك جد شي صرفوا الراتب للعسكر ابطل احول الفلوس لبني ل عدن … أزعجني ب الاتصالات رجع تلفوني تقل بالعمليات … ألوه حوّل …. قلت : له بمزح ساخر أنسم أنسم السعودية معانا با تصرف لهم الرواتب كامل وبا تجيب لهم “مفلطح” بدل الدجاج لا تصدقش أنها أوقفه التغذية… ضحك “أبو علي ” على استحياء قال: يا صاحبي  أحسب إنها  اقتلبه الآية  ” البير رجعه تستقي من الزير ”  من يوم تعسكر  قبل سنه وجماعة اشهور  وهو بيتصل  عليا  يشتيني احول له مصاريف … !!!!   ونا  يا حوال له  من جيبي  خلها على الله  …  وشفه قد له جماع أيام بيتصل  “ورد له الأذن الصورئ”  و أمس كرر  اتصل اتصل عليا  ورد عليه  قال : يابه وين المصاريف  ورد عليه  بحق ” مزح  ”  قلت له يا بني اسمع  على قولة لولين : “ما شليت بندق اللا يسلمني من المرجم”  ونته تكلفت وشتري لك ” آلي”  أرتاح من خجتك  وتعسكر  وتحنب بنفسك وبمستقبلك …بدل ما  تساعدني ترجع تطلب  مني مصاريف أخوتك  “قااااانيكها” عسكرة  لا أنته بتحاكي من  جد  …  !!!  وهو سكت ولا ردي كلمة  … وبعدين تصدق إني رحمته  وبدأ  أعيد الكلام معه أنا  بالطريقة نفسها  … ذلحين  يا بني  أعلمني  أنته    عسكري معي والا مع الحكومة ومسؤل عليكم التحالف يوم بتطالبني بمصاريف !!!!   وهو على الصامت ولا ردي الحنين  …   قلت له  :  أرادها الله  – يابني  قدهي عوجئ من البداية  وقد نحنا بلا عقول واللا محد بيشل بندقه معه من البيت  يروح  يعسكر مع الدولة  قال لول : المجنون أكل كيلة  قال المجنون ذي قربها له  ”  أحسب أنه  نحنا الجنوبيين  ..
خلاص قد نحنا  وسطها   أين أنته مكان!!؟ عنوانك عشان  اسلّف لك فلوس وارسلها    قدهم  بينقلوكم كل يوم  مكان …  قال :  أنا بكريتر  حراسة على البنك المركزي  … قال  : والكلام لوالده  قلت : اسمع وابني  “يوم الصوت”  حارس على البنك  وتشتي مصاريف من ابوك  ” لو قدك عند النبي لعا تقول يا أبن علوان ”  !!!
أسمع أحسب إنها   قدهي من علامة الساعة  حارس على البنك  ونته بدون راتب ” حارس على الماء ونا ميت ضمئ” أعلمني  بتحرسوا  عليها  لمن  لأم الصبيان !!!!   
 أسمع أسمع   ،  عادنا  سمعت خبر  قالوا  قطعوا عليكم التغذية وماشي صدقتهم   ….   أوبهني تقول  كلم الوالدة  تعمل لي كعك  بالموفى وترسلهن لي  أنا أموت جوع بلا  أكل لي يومين   !!!!  شفه يقع كلام ثاني …
  كنّكم وابني أنته وصحابك هذه السكته مه وهذا والصبر  والحياء  لما متى لما تموتوا جوع  …. يهوين عليكم عاد نحنا سمقين ترجعوا  لنا دولتنا  …!!!     
 
يا بني  حرام أنكم رجال  يشتد بكم الظهر  جماعة اشهور  ونتم بلا راتب وزيد يقطعوا  عليكم التغذية  ونتم  صامدين   “حرام  من رقبتي”  إن أنا من قيادتكم  ب أعطش نار وشرار  ورأسي بالسماء  …   قل لقيادتكم اشتحطوا  ” الدلى ما يجيب عيال ”  تمرجلوا أتخذوا  قرار  شجاع  وأخذوا  حقكم بايديكم  ونحن وكل الشعب بعدكم  ….  لا بيانات ولا مطالبات ومناشدات تنفع … ما لها اللا الصميل.
موش تسلموا  موارد البلاد  للبنك  وتحرسوها   ويلهفوها السرق  ونتم بلا رواتب وبلا أكل وشرب  وترجعوا تشحتوا  رواتبكم  من زعطان و فلتان – يا عيب الشوم –  ما هكذا  شوفوها  بهذلة مع هي شي ضبط النفس ولا عقل ولا حكمة ….

قصة حقيقية  ليست من نسج الخيال…. والله من وراء القصد.

٦/مارس / ٢٠٢١

التعليقات مغلقة.