السودان يتهم إثيوبيا بدعم “الحركة الشعبية” لاحتلال مدينة حدودية

كريتر نيوز/متايعات

اتهم السودان الحكومة الإثيوبية بتقديم دعم لوجستي لقوات الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال، ونائب قائدها جوزيف توكا بولاية النيل الأزرق المجاورة لإثيوبيا.
وقالت وكالة الأنباء السودانية “سونا” الأحد، إن الحكومة الإثيوبية تعمل على “استخدام القائد جوزيف توكا لاحتلال مدينة الكرمك (تقع على تخوم الحدود الدولية بين السودان وإثيوبيا في جنوب شرق ولاية النيل الأزرق) بإسناد مدفعي إثيوبي، بغرض تشتيت جهود الجيش السوداني على الجبهة الشرقية”.

وكان بيان صادر عن الإعلام العسكري للقوات المسلحة السودانية قال إن “الحكومة الإثيوبية قدمت دعماً لوجستياً لقوات جوزيف توكا بالنيل الأزرق عبارة عن أسلحة وذخائر ومعدات قتال”.
وتابع البيان: “وصل الدعم لمنطقة يابوس بتاريخ الـ27 من فبراير 2021م، وكان في استقباله القائد جوزيف توكا وبعض قادة قواته”.
وبعد دقائق من تعميمه البيان على وسائل الإعلام قال الإعلام العسكري التابع للقوات المسلحة السودانية في بيان آخر: “تم إرسال الخبر عن طريق الخطأ غير المقصود، ولا يفوت على فطنتكم السليمة تصميم وسياق الأخبار الواردة عن الإعلام العسكري.. نكرر الاعتذار وعدم اعتباره خبراً من مصدر عسكري”.
ونفى قيادي بالحركة الشعبية لتحرير السودان شمال طلب حجب اسمه في تصريحات لـ”الشرق”، تلقي قوات الحركة لدعم من الحكومة الإثيوبية.
وقال: “الحركة الشعبية و قواتها ملتزمة بقرار وقف إطلاق النار الذي تم إعلانه من قائدها عبد العزيز الحلو”، مشيراً إلى أنه “لا يوجد تنسيق أو تحركات لجيش الحركة مع جهات خارجية أو داخلية”.

التعليقات مغلقة.