بنوك كبرى تقلص تعرضها للأسواق الناشئة

2021-03-09 10:42:18
كريتر نيوز/متابعات

تعمقت موجة مبيعات لعملات الأسواق الناشئة، الاثنين، مع انسحاب المستثمرين من الأسهم والسندات في أرجاء العالم النامي، خشية المزيد من الارتفاعات في عوائد السندات الأميركية والدولار.
وقالت وكالة “رويترز”، إن مؤشر “إم إس سي آي” لعملات الأسواق الناشئة، هبط بما يصل إلى 0.8%، وهي أكبر خسارة ليوم واحد، منذ أن ضربت جائحة كورونا الأسواق في مارس العام 2020 .
من جانبها، أشارت بضعة بنوك كبرى إلى أنها “تقلص تعرضها للأسواق الناشئة”، إذ خفض بنك الاستثمار “مورغان ستانلي” نظرته المستقبلية لعملات وسندات الأسواق الناشئة للمرة الثانية في أسبوعين، متوقعاً أن تنخفض العملات بين 4 % إلى 5 %، وشجع مستثمري السندات على “التحول إلى أدوات الدين الأكثر أماناً في الدرجة الجديرة بالاستثمار”.
وقال البنك في مذكرة إلى عملائه إن “تراجع عملات الأسواق الناشئة سيعود بها إلى المستويات المسجلة في أوائل نوفمبر العام 2020”.
ومع ارتفاع العوائد الحقيقية للسندات الأميركية، وهي العوائد المعدلة وفقاً للتضخم، الأسبوع الماضي، قال “سيتي بنك”، إن التدفقات الاستثمارية إلى الخارج استمرت من الأسواق الناشئة.
وتوقع بنك “غولدمان ساكس” أن الضغوط الناتجة عن ارتفاع عوائد السندات الأميركية “ستستمر”، فيما نصح بالاحتفاظ بالعملات المرتبطة بالسلع الأولية مثل الروبل الروسي.

التعليقات مغلقة.