عن موقف المجلس الانتقالي من الاحتجاجات الشعبية…

2021-03-10 20:30:44

كتب/
صلاح السقلدي

لعبة القط والفار، هذه التي نشاهدها اليوم بالجنوب بين السلطة المسماة بالشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي” قطبي الحكومة” فالاحتجاجات الشعبية العارمة الساخطة التي تشهدها المحافظات بعموم الجنوب رفضا لتردي الأوضاع الخدمية والمعيشية قد تعامل معها المجلس الانتقالي بشيء يفتقر للحكمة للذكاء السياسي بشكل صادم، حين أخضع نفسه لحالة التوجس ولسطوة نظرية المؤامرة وكأنها احتجاجات أتت لتستهدفه، وتنال من حصته بالحكومة ،فيما هو يعرف ويؤكد ذلك كل يوم بأن شريكه الآخر بالحكومة” الشرعية” هو المسئول الأول عما يجري للناس من حرب خدمية شعواء متعمدة بحكم استحواذه على كل الموارد والمؤسسات المالية والنقدية وكل الوزرات ذات العلاقة بل وعلى كل المؤسسات الأخرى وهو من يتعمد إذلال الناس لحسابات سياسية محضة تحت فوبيا الجنوب, ومع ذلك نراه أي الانتقالي يناهض بشكل غريب هذه الاحتجاجات ويعتبرها عبثية وتحركها قوى حزبية ،مما جعل الرأي العام المحلي والخارجي يرى بأنها فعلا احتجاجات رافضة له دون سواه، وهو الأمر الذي راق لشريكه الآخر وذهبَ يتعاطف معها – أو بالأصح يدعي ذلك-، ويتبناها بدهاء سياسي رهيب -خصوصا في عدن-، في مشهد مختل تماما، مختل حين يكون الطرف المتسبب بمعاناة الضحايا هو المدافع عنهم ، فيما الطرف الذي لا حول له ولا قوة بهذه الحكومة ولا يملتك سوى ثلاث وزارات لا تسمن ولا تغن من جوع يقدّم نفسه بغباء بأنه هو المتسبب بها من خلال غضبة الطافح من صور ومشاهد الاحتجاجات، وتحديدا في عدن.
ففي عدن التي يقف على رأس سلطتها المحلية محافظ ينتمي للانتقالي السيد\ أحمد حامد لملس، حشدت الحكومة إعلاميها والإعلام المدعوم منها وسخّــرت كل طاقاتها خلف الاحتجاجات الشعبية، قطعا ليس انتصارا للمحتجين ولكن نكاية بالانتقالي ولتصويره أمام أنصاره وأمام العالم بأن فشل في أول اختبار له وبأنه قوة قمعية وبأنه المسئول عما يجري بالمحافظة من فشل وفوضى وتردي أوضاع، وهنا وقع بالمصيدة الإعلامية التي نصبها له شريكه أو بالأحرى خصمه الحكومي، حين سارع للتصدي لهذه الاحتجاجات ووصمها بكل التهم، وحث قوات الأمن ألا تتهاون حيالها، مما جعله ليس فقط يقدّم لخصمه خدمة مجانيه ويتخذ من نفسه حائط صدّ يقي به خصومه دون أن يعلم أو ربما يعلم، بل جعل من نفسه خصما للجماهير معرضا برصيده الشعبي والسياسي لنزيف حاد في ظروف غاية بالحرج.
ولكن من حسن حظه وسوء طالع خصمه أن الحال لم يدم مبتسما كثيرا بوجه خصمه حين امتدت الاحتجاجات الى خارج عدن، في لحج وأبين وحضرموت وهي محافظات التي يقف على رأسها محافظون ومدراء أمن موالون لهذا الخصم وليس للانتقالي، ففي أبين مثلا صمتَ إعلام الشرعية صمت القبور وهو يرى جموع المحتجين يتقاطرون على عاصمة المحافظة” زنجبار” يملئون شوارعها ويتقدمون صوب مقر المحافظ ويقتحمونه قبل أن يطردون المحافظ وطاقمه على وقع هتافات غاضبة بذات السيناريو الذي اُريد لها أن يتم لمحافظ عدن وسلطتها المحلية وليس لمقر الحكومة في معاشق ولا لمقر التحالف في بير أحمد. وهنا نرى الانتقالي وقد عاد الى وعيه بأن تبنى مطالب المحتجين في أبين كما فعل في الوقت عينه مع المحتجين في لحج وحضرموت وبين الحين والآخر مع الاحتجاجات التي تظهر مديريات شبوة بين الحين والآخر، وكما يفترض أن يفعل في عدن قبلها غيرها دون أية حسابات سياسية،خصوصا حين يتعلق الأمر بلقمة الناس وكرامتهم وعيشهم.
صحيح أن هناك جهات حزبية وسياسية مناهضة لكل ما هو جنوبي حاولت وتحاول أن تخترق صفوف الاحتجاجات وسعت وتعسى لتوجهه بوصلتها وجهة الفوضى المتعمدة وأن تحرفها من مسار سلميتها الى مجرى العنف والتخريب والفوضى، لكن هذا لا يعطي لأحد وأولهم الانتقالي بأن يصفها بأنها احتجاجات معادية وشيطانية، فالدافع الأعظم لهذه الاحتجاجات كان دافعا منطيقا ومشروع خلقته وطأة المعناة، بل عليه أن يتبناها كما هي وألا يشيطنها وتشيطنه بالتالي، فالسواد الأعظم من هؤلاء المحتجون تحركهم المعاناة على سجيتهم وعفوتيهم. يتبناها ولو على مضض متمثلاً قول الشاعر: (هو الشعب حقٌ مشيئاته× صوابٌ ورشدٌ خطيئاته). وألّا لا ينسى أعني المجلس الانتقالي أن هذه الجموع هي من يقول أنه ينتصر لها ويتملس لها طريق الخلاص من العسف والطغاة والعناء، كما أنها هي من احتشدت معه وخلفه وقبل ذلك مع وخلف الثورة الجنوبية” الحراك الجنوبي بكل مجالسه وكياناه وشخصياته بالداخل والخارج” وهي من أوصلته أي الانتقالي الى مراقي العيش الرغيد الذي يتمتع به بعض قياداته اليوم بالداخل والخارج، وبالتالي فلا يصح مبادلة الوفاء إلا بمثله، و أن التحلي برباطة الجأش وطولة البال هو راس الحكمة، ويتذكر دوما أنه يلعب بمعلب فن الممكن مع كُــبار القوم من أحزاب وشخصيات وقوى محيلة ودول معجونة بتراب الدهاء والمكر والوقيعة.

التعليقات مغلقة.