ماذا قدمت مأرب لأبين يا محافظنا ؟!

2021-03-12 21:06:16

كتب/
غسان جوهر

سؤال يطرح نفسه , لمن عينه الرئيس عبدربه , محافظاً لأبين , وعبث وافسدفيها فساداً مهولً , منذ توليه زمام الأمور فيها ، ماذا قدمت لأبين يا محافظنا منذ توليك زمام أمور المحافظة , حتى تسير القوافل ؟!

كل ما قامت به يا محافظنا , هو تجميع الفاسدين حولك وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم , عندما قال : ( لا تسأل عن المرء بل اسأل عن خليله ) .

فمعظمُ المقربين منه, هم شلة من الفاسدين , الذين وجدوا ضالتهم , في شخص المحافظ , الذي تربى على يد علي محسن ، فكان ملاذهم الأمن , واصبحت أبين لهم كقلعة , تجمع وتقسم فيما بينهم , واتخذوا عبدربه عذراً لسرقتهم وفسادهم ، اسألوا “أبوبكر” واعوانه وغيرهم لما يرسلوا قافلة غذائية إلى مارب ؟ هل قدمت مأرب قافلة لأبين في محنتها ؟! هل مأرب وابنائها دافعوا يوماً عن أبين ؟ و هل مارب يوماً كنت في عون أبين ؟ و الاجابة بكل تأكيدٍ لم تقدم شيئاً , غير الخراب والدمار والقتل .

مأرب التي جاء ابناؤها , إلى أبين في عام 2011مـ , أمراء ومجاهدين , وشردوا أهلها عامين ، ودمروا كل مرافقها ومنازلها , واستباحوا دماءَ ابناءها .

واليوم يأتي من يرسلُ لها قافلة و معونةً من أبين ، سوف تنعلكم الأجيال , وستنعلكم أشجار أبين وحجارها ووديانها , قبل رجالها ونساءها ، سوف تخلدون في سجلات الخونة والعملاء والمنبطحين ، لن تسامحكم أبين لأنكم اهنتم أنفسكم , بهذا العمل الذي لا يقبله عقل أو منطق , وان تبجحكم وتماديكم ، لن يطول , لان صبر شعب الجنوب سينفذ ، ولا تظنوا ان تساهل الانتقالي معكم , خوفاً أو تهاوناً , لا والله , الانتقالي قوةً وبيده ان يقلب الطاولة عليكم , وحينها ستعرفون حجمكم الحقيقي ، ان طول صبر الانتقالي عليكم , هو وضع اعتبارات , لكثير من الأمور , التي أنتم تجهلونها , بغبائكم و بلطجتكم واستهتاركم بشعب كاملٍ , اعطاكم الفرص تلو الفرص لكي تعودوا إلى صوابكم ، لكنكم مستمرون في فسادكم , الذي لابد ان يوضع له حد .

خيرات المحافظة وثرواتها تنهبوها ليلاً نهاراً , وكأنها ملك من أملاككم , وفوق هذا كله تقومون بأرسال قافلة سراً و من منطقة شقرة , إلى مأرب بسم أبين وأهل أبين .

يكفي عبثاً يا محافظنا , يا من نوديت يوماً بسالمين , سالمين لم يرسل أي قوافل , وأهل أبين , في حاجةٍ إلى من يغيثهم , ولم يتلاعب بإيراداتهم أبداً واستئثاره بها هو وحاشيته , سالمين لم يمتلك عمارات او محطات وقود , سالمين لن يرضى , ان يهان مواطن كادحٍ من أبين , فما بالك في قائدٍ عسكري , في معسكره يهان من بلاطجة مارب .

سالمين لن يقبل , ان تدمر مرافق أبين التي بناءها هو ومن معه في أبين , ويذهب كل ما فيها إلى مارب ، أبين لن تحتفظ لك الا بانك اسوأ محافظاً عرفته ، والجنوب سوف ينتصر , و ستعود دولته وكرامته وعزته , وستبقى أنت ومن معك , في سجل الفاسدين , الذين تلطخت ايديهم بدماء أهل أبين ، ولن تسكت الاجيال عن فعلتك , بتلك القافلة التي كانت أبين في امس الحاجة لها , وأنت تتبجح بأرسلها , لمن قتل ابناء أبين في حسان وأحور وزنجبار.

مأرب التي لم تعرف دولة يوماً .. مارب التي اهانتك يا محافظ قبل ان تهين غيرك , مأرب الارهاب , وعصابات التقطع , مأرب الويل والدمار, مأرب من قتلت الساحمي , البطل الشجاع في أحور , مارب من قتلت خيرة ابناء ال فضل , في حسان , مأرب التي اغتالت خيرة كوادر أبين في حرب 2011مـ

هذه مأرب , إذا كنت لا تعرفها , وهذا جزء مما قدمته لأبين , عليك ان تجيب , ان كنت تعرف شيئا عما قدمت مارب لأبين , يا من ترسل لها قوافل ودعم باسم أبين .

التعليقات مغلقة.