ما هكذا تجازئ نخبتكم يا أهل #حضرموت ..

كريتر نيوز/حضرموت_المكلا/خاص

بعد أن صالوا وجالوا وكافحوا وضحوا بالغالي والنفيس لأجل هذا الوطن الغالي على جميع أبنائه وجميع أطيافه، وبعد أن أعادوا لهذه الأرض مجدها ولملموا شعث كرامتها حتى صارت حديث العالم العربي والدولي ، وأثبتوا بصمودهم وبسالتهم وصدق نواياهم و وطنيتهم الخالصة بإنتمائهم لتربة الأرض الحضرمية ، وبعد أن طردوا ودحروا عناصر الشر والتطرف والإرهاب الذين عاثوا في مدننا فساداً وجثموا على صدور أهلنا عام وشهرين كاملة وذلك بتضحيات جسيمة قدموها أبطال نخبتنا الحضرمية الباسلة ، بعد كل ذلك .. نرى اليوم من يؤيد قتل و محاربة أبطال النخبة الحضرمية بالمنطقة العسكرية الثانية بذريعة تردي الخدمات المعيشية وتكريس جل كرههم وحقدهم لشخص المحافظ اللواء الركن/ فرج سالمين البحسني والذي هو قائد النخبة الحضرمية ومهندس تحرير ساحل حضرموت من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي في الرابع والعشرين من إبريل2016 م ، وما تلاها من إنتصارات وإنجازات في الملف الأمني والعسكري و التي بدورها جعلت من حضرموت حديث العالم ، و تجربة ناجحة يقتدى بها في مكافحة الإرهاب وترسيخ دعائم الأمن والإستقرار والتنمية والازدهار ، فيا لفظاعة رد الجميل و دنائة قلة التفكير لبعض العقول الناقصة والنفوس الظالمة والناكرة لتلك الدماء التي سالت بغزارة والأرواح التي أرتقت بكرامة لتشهد اليوم طعنة في خاصرتها من الذين قدمت التضحيات لأجلهم ليعيشون بسلام وآمان ، فقد تخلوا شهدائنا الميامين عن حياتهم وهم أشرف من أنجبت هذه الأرض لتنعمون بالحرية والكرامة التي أفتقدتها حضرموت سابقا ..

ويأتي اليوم الثاني على التوالي وجنود نخبتنا البواسل يتعرضون للاعتداء بالحجارة وإطلاق الرصاص الحي من قبل شرذمة مارقة خارجة عن النظام والقانون وهم متوارين بين الشباب الذين إتخذوهم متارس بشرية ودلسوا لهم الأمور تحت ذريعة الحقوق والخدمات والضغط على السلطة بحرية التعبير ، ولم نرى من العقلاء والمشايخ والأعيان من ينكر ذلك الباطل ويقف إلى جانب الابطال الصامدون دون رواتب ولا حوافز لأجلنا وأمننا واستقرارنا لله درّهم
فلا ندري هل يستحق اخواننا وأبنائنا في قوات النخبة الحضرمية ذلك الجزاء في أعين مشايخنا وعقلائنا أم أنهم عجزوا عن قول الحق وردع الباطل الذي سيفتك بكل تلك التضحيات والمنجزات وسينتزع من حضرموت عزها وهيبتها ومكانتها …

“النخبة هيبة كل أبناء حضرموت فحافظوا على هيبتكم”

التعليقات مغلقة.