الناتو يحذر من تكديس روسيا لآلاف الجنود على الحدود الأوكرانية

كريتر نيوز/متابعات

أدان الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ حشد “آلاف” القوات الروسية الجاهزة للقتال على حدود أوكرانيا ووصفها بأنها “غير مبررة ومثيرة للقلق العميق” عقب اجتماع مع وزير خارجية كييف يوم الثلاثاء.

تحدث ستولتنبرغ في مؤتمر صحفي في بروكسل عن «أكبر حشد للقوات الروسية منذ الضم غير القانوني لشبه جزيرة القرم» ودعا موسكو إلى التراجع عن هذا «ووقف استفزازاتها ووقف التصعيد على الفور».

أثارت التقارير الأخيرة عن النشاط العسكري الروسي في أوكرانيا وحولها وكذلك انتهاكات وقف إطلاق النار مخاوف دولية من أن الصراع المستمر منذ سبع سنوات بين البلدين قد يتصاعد مرة أخرى.

ضمت موسكو شبه جزيرة القرم بعد استفتاء مثير للجدل عام 2014. ولا تزال الحكومات الغربية تعتبر شبه جزيرة القرم جزءًا من الأراضي الأوكرانية. يسيطر المتمردون المدعومون من موسكو على أجزاء من منطقتي دونيتسك ولوهانسك الشرقيين بأوكرانيا – المعروفة مجتمعة باسم دونباس – على طول الحدود الروسية.

وقال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، الذي التقى بستولتنبرغ في مقر التحالف الدفاعي في بلجيكا، إن روسيا تجمع قواتها في شمال شرق أوكرانيا وفي شبه جزيرة القرم في الجنوب وفي دونباس.

وقال كوليبا إذا قامت موسكو بأي «تحرك طائش» أو بدأت «دوامة جديدة من العنف ستكون مكلفة من جميع النواحي”، مضيفا أن كييف لا تريد الحرب.

كما التقى المسؤول الأوكراني بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين في بروكسل في وقت لاحق الثلاثاء. وشدد بلينكين على قلق الولايات المتحدة من تصعيد التوترات في روسيا، “من خلال خطابها العدواني والمعلومات المضللة، وتزايد انتهاكات وقف إطلاق النار، وتحرك القوات”، بحسب ما ورد من المتحدث باسمه نيد برايس.

أكدت عدة مصادر دبلوماسية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن وزيري الخارجية والدفاع في حلف الناتو يريدون مناقشة التصعيد الحالي في أوكرانيا عبر الفيديو يوم الأربعاء.

أوكرانيا ليست واحدة من 30 دولة عضو في الناتو لكنها شريك وثيق. يقدم التحالف الدعم وبناء القدرات للقوات المسلحة للدولة، على سبيل المثال. واتهمت روسيا بدورها الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بتهديد أمن روسيا من خلال تسليم الأسلحة إلى أوكرانيا وكذلك التدريبات العسكرية وبناء أهداف أخرى في المنطقة.

وقال نائب وزير الخارجية سيرجي ريابكوف يوم الثلاثاء في تصريحات نقلتها وكالة أنباء إنترفاكس “الولايات المتحدة ودول أخرى في حلف شمال الأطلسي تعمد تحويل أوكرانيا إلى برميل بارود”.

واتهم ريابكوف الولايات المتحدة بالاستفزاز بالقرب من الحدود الروسية، بعد أن نقلت بوارج حربية إلى البحر الأسود. وقال “هذا إجراء استفزازي صارخ”. وأضاف أن روسيا قلقة بشأن “شبكة البيولابس” على الأراضي الأوكرانية.

وقال ريابكوف: “بالنظر إلى كل شيء ، فإن هذا يمثل تحديًا خطيرًا لأمننا”. ودعا الناتو إلى تنفيذ خطة السلام في شرق أوكرانيا، لكنه أضاف أيضًا أن روسيا ستبذل قصارى جهدها لضمان سلامتها وسلامة مواطنيها “أينما كانوا”.

هددت روسيا مؤخرًا علنًا بتدخل عسكري في شرق أوكرانيا لأول مرة إذا شنت أوكرانيا هجومًا. وقال ريابكوف “لكن كييف ورعاتها في الغرب سيتحملون المسؤولية الكاملة عن عواقب مثل هذا التصعيد”.

حذرت دول مجموعة السبع يوم الاثنين موسكو من إثارة استفزازات على طول الحدود الأوكرانية. وقال وزراء خارجية كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والولايات المتحدة وبريطانيا في بيان مشترك يوم الاثنين إن “هذه التحركات واسعة النطاق للقوات، دون إخطار مسبق، تمثل أنشطة مهددة ومزعزعة للاستقرار”.

كما أضافوا في بيان مشترك، أنهم يدعو روسيا الى وقف استفزازاتها وتهدئة التوترات فورا تماشيا مع التزاماتها الدولية. وأكد الوزراء مجددا في البيان على “دعمهم الثابت لاستقلال وسيادة ووحدة أراضي أوكرانيا داخل حدودها المعترف بها دوليا” في البيان.

وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة، قُتل أكثر من 13000 شخص في الصراع منذ عام 2014. منذ بداية هذا العام، تم الإبلاغ عن 50 حالة وفاة على الرغم من وقف إطلاق النار. ويوم الاثنين، أعلن الجيش الأوكراني مرة أخرى مقتل جندي حكومي.

التعليقات مغلقة.